أيها الإخوان المسلمون لا أعبد ما تعبدون ..؟؟


تاجّروا بالدين حتى صار الحلال حرام
وصار كلّ صعلوك يحفظ آية أو آيتين إمام
وضحكوا على الناس بأنهم حماة الاسلام
فليتهم قبل أن يربّوا اللحى ربّوا عقولهم
وليتهم قبل النهيّ والأمرّ تعلمّوا السلام

تاجرتم بالدين وصار عندكم بضاعة
يا أسخف البشر فيهم كل صفات الوضاعة
يا من تفننّوا بالكذبّ والدجل علينا بكل بشاعة
فتاويكم زبالة و مارقة ..وأخلاقكم كلها إعاقة
يا من حللّتم للرجل في وظيفتهِ الرضاعة ..؟؟

أضحكتمّ علينا أرخصّ وأتفّه الأممّ
وأنتم تعتمرون فوق رؤوسكم العممّ
وتنهقون بفتاوي يستحيّ أن يسطّرها القلمّ
كلها تدور حول شذوذكم الجنسّي المريض
ما حُكم امرأة سافرة وما حُكم الطفل إذا احتلمّ

كفاكمّ غباء وتخلفّ وسخافة
كفاكم يا من تعيشون في وهم الخلافة
وتدّعون أنكم ملوك الحوار والثقافة
وأنتم لستم أكثر من أصنام جامدة
عقولهم فارغة ورقابهم أطول من الزرافة ..؟؟

كفاكم سخّفاً وعُهراً باسّم الدين
أخبروني من نصبكمّ علينا خلفاء راشدين
ومن أخبركمّ أنكم للدّين حصّنٌ حصين
فما أنتم سوى تجّار بلحى مستعارة
جعلوا من الدين آخر المطاف تين ..؟؟

\
/

على حافة الدين

لقد ثبتُ فعلاً أننا مجتمع مرهقّ جداً
يعيش في الحضيض الديني والافلاس الأخلاقي
حين صار الدين مجرد مسبحة وثوب قصير
وختم اعتكاف مطبوع على الجبهة
ونسينا قول رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام
إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ،
ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ” . رواه مسلم

بلال فوراني

الخبر برس _ الاخبارية اللبنانية
http://alkhabarpress.com/%D8%A3%D9%8A%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AE%D9%88%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86-%D9%84%D8%A7-%D8%A3%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D9%85%D8%A7-%D8%AA%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D9%88/

Advertisements

صباح الخير أيتها المتشعبّة في كياني ..؟؟


صباح الخير
أيتّها المعتقّة في فنجاني بطعمّ القهوة
والتي تفوح رائحة أنفاسها عن بعدّ ألف خطوة
يا عطرّ الصباح وزقزقة العصافير و وسحرّ الصحوة

صباح الخير
أيتها الممتددّة في صدري من الشمال الى اليمين
يا رائحة العشقّ الذي يفوح مثل حقل ياسمين
يا امرأة تحتلّ قلبي بكل حبّ ودفّ وحنين

صباح الخير
يا جنوني وعشقي وحبي الأوحدّ
يا عمراً جميلاً بكل يوم فيه أتجددّ
يا نبضاً لا أتبعثرّ معه بلّ أتوحدّ

\
/

على حافة الصباح

لقد شربتي قهوتك الآن
أخبريني من سيدفعّ ديّة الفنجان
التي إغتالته شفتاكِ هذا الصباح ..؟؟

بلال فوراني

الدين لله والوطن للجميع ورقصّني يا جدع …؟؟


لم يعد هناك مجال من الشك في أن ظهور التيارات الاسلامية المتطرفة  والأحزاب المطعمّة شكلياً باسم الدين من دون مضمونه , ما هو سوى الدليل الفاضح على أن الدين صار عقيماً لدرجة تطاول أصاغر القوم عليه بتلقيحه بأفكارهم المتخلفة لينجبّ لهم أجنة دينية مشوهة بعملياتٍ تكفيرية وتطهيرية هدفها الغسيل الشرعي لأفكار الشباب العرب المساكين .

هذه الجماعات البهلوانية التي صار الدين حرفتها السحرية لم تكن موجودة بهذا الشكل الكثيف على الساحة الدينية في مجتمعاتنا سابقاً , ولم يكن لدينا من يكفرّ الآخرين على شرع الله إلا في أفكارهم المريضة هذه التي تفسرّ حالة الانفصام التي يعيشوها بين أقوالهم وأفعالهم . فالدين إذن لم يعدّ لله بل صار لهم فقط , بضاعة يتاجر فيها كل من هبّ ودبّ وربّى لحية طويلة وانتعلّ مسبحة بيده , وكل من حفظ آيتين من القرآن وحديث لا سند له عن رسول الله يقفز على كرسي خطبة يوم الجمعة , ثم يعلفّ الجماهير المحتشدة مثل البعير بكلامه المعسول , ويسقيهم من ماء علمه الوافر الذي جمعه طوال سنين من آية تكفيرية في  القرآن وحديث لا سند له عن رسول الله . ولا يمنعه هذا في أن يمارس هواية الفتوى الشرعية التي لا شرع لها سوى في الشارع الذي جاء منه , ابتداءً بفتاوي أضحكت الجنّ وأقوامهم وجعلتهم يقهقهون طرباً حين أفتى أحدهم بأكل لحمهم اللذيذ الشهيّ , توسطاً بفتوى اباحة الزواج المبكر للبنات اتقاءً لشرِّ الفتنة الجنسية  و انتهاءً بفتوى الحمار الذي استحّى الحمار أن ينهق بها لو قُدّر له أن يكون بشراً يوماً ما حين قال لجمهور الحمير الذين يتابعوه على موقع تويتر : ” لقد تأخرت عليكم فقد كنت أحلّ خلافاً بين الملائكة نشب بينهم على فضل الجهاد هل هو أفضل في سوريا أم في غزة وقد هداني الله الى فتوى الجهاد في سوريا وحللت الخلاف بينهم ” . وهنا على ما أظن قد هللت الملائكة فرحاً بهذه الفتوى وعمت الأفراح في السموات السبعة وزينوا سماء الدنيا بزينة النجوم سعادة بحلّ هذا الخلاف وربما بعض الملائكة استأجروا فرقة موسيقية كي يعزفوا على أنغام الجهاد في سوريا وأغلب الظن أن جبرائيل أخذ اجازة ساعية كي يضرب التحية لهذا البشرى  و زميله عزرائيل شمّر عن ساعديه كي يقبضّ غلّة الجهاد آخر النهار من سوريا و كأن الخالق عز وجل قد استقال من عمله ليجيء هذا المخلوق السفيه و يجلس على عرشه و يصلح الخلافات بين الملائكة.

يبدو أن الدين لم يعد لله أيها المحترمون , فاسّم الله لا يعلوا في حناجرهم إلا حين القتل والنحرّ والذبّح وكأن الله لا يعلوا اسّمه إلا بالإجرام  و هذا الأمر يجعلني أتساءل عن سبب تسمية الجماعات الجهادية في سوريا بأسماء الصحابة , هل هناك سرّ في هذه التسمية ؟ هل هناك تزكية ربانية في هذه التسميات ؟ لماذا يسمّوا جماعاتهم التكفيرية باسماء صحابة الرسول ؟ هل كانت صحابة الرسول مثلا من المجرمين حتى يتشبهوا بهم ؟ هل كان صحابة الرسول يقتلون القتيل وهم يهللون بالله أكبر رغم أنه مسلم مثلهم ؟ والرسول  نفسه غضب وانتفختّ اوداجه حين قتل اسامة كافراً لم ينطق الشهادتين إلا حين رأى سيفه مسلطاً على رأسه فأنّبه الرسول صلاة الله و سلامه عليه بعدها قائلاً :”هلا شققت عن صدره يا أسامة … ؟؟؟ أي جماعات مجرمة هذه التي تسمّي نفسها بأسماء صحابة الرسول وهم لا يساوون تفلةً من أصغر صحابي من صحابة الرسول ؟ لماذا لا يسمون أنفسهم بأسماء ثورجية أو اصلاحية أو حتى تكفيرية ؟ لماذا يدسّون اسم الرسول وصحابته في اجرامهم الوقح والقذر ؟ ألا تظنونّ معي أنها محاولة فعلية لتشويه الاسلام واسم الرسول وصحابته بهذه الأفعال ؟ لماذا لا يبتعدون عن الدين في ثوراتهم ؟ هل ديننا دين القتل والذبح والنحر وكله تدليسا على الله وشرعه ؟ هل صار الله ونبيه وصحابة نبيه خرقّة يتمسحون بها كي يبرروا قذارتهم ووساختهم ومرضهم الانفصامي ؟ وهذا ما هم عليه فعلاً وإلا ما كان تجرأ بعض من يسمونهم كفرة على صنع فيلمٍ رخيصٍ عن رسول الله ليصوروا  فيه الهمجية والقذارة والاباحية الجنسية التي حاشى رسول الله منها . فلا تستغربوا يا سادة و لا تتساءلوا لماذا يصنّع هؤلاء القذرين هكذا أفلام فبعد متابعة من يسمّون أنفسهم جبهة النصرة أو فرقة أحفاد الرسول أو كتيبة خالد بن الوليد و رؤية أعمالهم من قتلٍ وتفجيرٍ وتكفيرٍ واباحةِ الدماء واغتصابِ النساء امتلك خبثاء القوم  الحجة لتبرير تسويق انتاجاتهم المسيئة للرسول , لكن أرجوكم انتبهوا إلى أمرٍ مهم يا سادة !! هذا الفيلم لا يسيء للرسول لأن الرسول لن يطاله من فعل الإساءة هذا شيء إلا أنه سيسيئ لأمته كلها التي  يصورونها ويقدمونها بناءً على ما  يرونه من  أفعال طائفةٍ مجرمة  منها تربأ ضواري البراري بنفسها عن الإتيان بمثل أفعالها. حينها يصير أمراً  طبيعياً أن يتطاول السفهاء على حضرة رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام عملاً بعكس القول المشهور:” إن كان صاحب الدار طبالا فشيمة أهل البيت الرقص والهرجّ” ليصير إذا كان هؤلاء القوم قتلة و ارهابيين فشيمة نبيّهم الإجرام و الفسوق( حاشى رسول الله).

نحن بكل أسف لم نرقص مع الذئاب في الفيلم المشهور ولكننا رقصنا مع حثالة البشر وبدل أن يكون عندنا راقص ديسكو صارعندنا راقص سياسي وراقصاخونجي وراقص سلفي وراقص وهابي وكلهم احترفوا بفضل الله و بحمده حِرفة الخلعّ الولادي لعقولهم وامتهنوا صنعة الخطابة والتدين لأنه بات الطريق الأسهل  للمال والشهرة لكن أبعدها عن الجنة .حين سألوا ممثلة وراقصة عن موضوع عملها في الأفلام في ظلّ الشريعة الاسلامية التي سيطبقها الاخوان المجرمين , قالت لن يتوقف العمل ولا التمثيل فهم سيخرجون أفلام دينية وهي هذه الافلام هم بحاجة الى كفار بكل تأكيد. وهذا ما يحدث فعلاً!! لأننا علينا من اليوم أن نمرن عضلاتنا الجسدية على الليونة لأننا في زمن الخاصرة الرخوة والتسيبّ الرخيص والتخلف الديني والانحلال الجنسي , وفي النهاية نحن كفار في نظرهم الضعيف ونحن مجرد مارقين على الاسلام لا أقل ولا أكثر وسنصبح معرّضين دوماً لتطبيق شرع الله واقامة الحدّ علينا لأنهم هم فوق شرع الله وهم المختارون لدين الله وهم حماة الاسلام ودعاة السلام ونحن الكفرة الذين لم يرضوا أن يكونوا نعاجاً يأتمرون بكلامهم الغبي وهذا فقط لأننا نملك عقولا أكثر مما نملك ذقوناً , ونملك أخلاق طويلة أكثر مما نملك ثياب قصيرة.  نحن الكفرة الذين لا يعرفون الرقص على مسارح تخلفهم ولا على خشبة فتاويهم السخيفة , نحن الكفرة الذين لم يتعلموا الهزّ في صالونات التعصبّ الفكري ولا في التشددّ الديني ولا حتى في الرخاء المزريّ . نحن الكفرة وهم أولياء الله على الأرض, نحن الزناديق وهم الصناديد , نحن أحفاد أبي لهب وهم أحفاد الرسول .نحن من لا نفهم شيء في أي شيء وهم الذين يفهمون كل شيء في أي شيء …؟؟

اليوم سأشتري بدلة رقص عربية مرصّعة بالأفكار الوهابية ومزينة بفتاوي الجهاد والقتل والذبح وسأضع في قدمي خلخالا عريضاً يليق بعرضّ مفاتني الانبطاحية وسألبس حجابا شرعيا لرأسي يحجبّ عقلي عن استيعاب الأفكار الاسلامية الصحيحة , فكلامهم على ما يبدو أصحّ من كلام الرسول وأحاديث الرسول عندهم صارت حالة مزاجية ” حسب السوق بنسوق ” فيوما يكفروك ويوما يألهوك ويوما يقيموا عليك الحدّ ويوما يقيموا عليك الحداد , والمنظر العام يبشرّ بثورة حضارية ترجعنا بإذن الله ألف عام الى الوراء حتى نعيش في الخيام ونرعى الابل ونقضي الحاجة في الخلاء وليس بعيداً عنهم أن يفتي أحد خنازيرهم أن الرسول كان يُخفي وده لليهود ويدعو لهم في صلاته كما أفتى خنزيرهم الأعظم ذاك القرضاوي بأن الرسول لو كان حياً لوضع يده بيد الناتو ,وليس مستغرباً أن يأتي اليوم الذي ندعو فيه في حرم المكة على الفلسطينين المجرمين الذين يؤذون مشاعر اليهود والصهاينة ويحرمونهم أبسط حقوقهم الشرعية في ابادة الشعب الفلسطيني كله عن وجه الأرض .

على حافة الوطن

يبدو أن الدين لم يعد لله بل صار لخنازير الأمة المتأسلمين

والوطن مجرد جملة فعليّة فاعلها الحاكم والشعب مفعول عليه

والرقص على وحدة ونصّ مباح وشرعيّ بعد الساعة الواحدة

بلال فوراني

الخبر برس _ الاخبارية اللبنانية

http://alkhabarpress.com/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D9%84%D9%84%D9%87-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86-%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%8A%D8%B9-%D9%88%D8%B1%D9%82%D8%B5%D9%91%D9%86%D9%8A-%D9%8A%D8%A7-%D8%AC%D8%AF%D8%B9/

جريدة عرب تايمز  Arab Times

http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=29558

صباح الوطن والأم والحبيبة …؟؟


صباح وطني
الذي يُشرقّ في قلوب العباد
ويغربّ في قصور الحكّام ..؟؟

صباحُ أمي
التي تهزّ لي السرير بيدها
كي تزلّزلّ قلبّي بنبضّها ..؟؟

صباح حبيبتي
التي تتلو آية لا انفصّام لنا بعد اليوم
وأنا من ورائها أرددّ كلمة آمين ..؟؟

صباح القهوة
التي تفوحُ في وطني
برائحة أنفاسّ أمي
وأشربها مع حبيبتي ..؟؟

\
/

على حافة الصباح

قلبها وطن كبير يشبه أمي
عدد مواطنيه واحد فقط ” أنا ” …؟؟

بلال فوراني

تعاريف بالية على الوسادة الخالية…؟؟


أفلام كرتون
الجامعة العربية باتت خشبتها ضيقة جداً
فلم تعد تستوعب كمية الابطال الكرتونية المحشوة بهم
مجرد ممثلين فاشلين يحاولوا أن يتقمصّوا شخصية دونكيشوت
ويتناسوا أن طواحين الشعوب سوف تطحنهم يوماً ما..؟؟

قمار
الذي يحلمّ بنهوض الكرامة العربية من مقابر الذلّ
وينتظر باب الفرج أن يفتح لوحده بمفتاح الصبر
كمن يراهن على رجل مشلول في سباق الجريّ السريع..؟؟

كرمّ
العرب يشتهرون بالكرمّ والجودّ وحسن الضيافة
وما قصة حاتم بن طائي الذي ذبح حصانه لأجل الضيف الغريب
سوى تطبيق واقعي وعملي لحجم المهزلة والسخرية التي نعيشها
حين ذبح العرب كل فلسطين وقدموها لاسرائيل من كرم أخلاقهم ..؟؟

ضمير
نحن الأمة الوحيدة التي أشتهرت بأسواق الكلام
وهذا يفسرّ الحالة الاعرابية التي نتمزقّ فيها
من ناس يملكون ضمائر ظاهرة وبعضهم مستترة
وأغلبنا عقله فاعل حاضر وضميره غائب
ويؤسفني أن أزيدكم في الشعر بيت
فقد صرنا نملك ضمائر مجرمة أيضاً ..؟؟

غابة
الذي ما زال يصدق أننا لا نعيش في غابة
فليلقي نظرة خاطفة على تاريخ فلسطين
ولينظر كيف أكلها الكبير
وما زال يمصّمصمّ عظامها الصغير ..؟؟

تاريخ
يجب علينا أن نفرغّ كل متاحفنا العربية
من الآثار التي اكتشفناها من تاريخنا العظيم
ونضع فيها شيء واحد فقط
” النخوة العربية ”
طالما أنها صارت محنّطة ..؟؟

\
/

على حافة الوطن

أمسكت المجلدّ بيدها وقالت لي :
أنظر هذا أطلس ّالعالم
أمسكت بيدها ووضعتها على صدري
وقلت لها :تحسّسّي تلمسّي
هذا أطلسّ وطني ..؟؟

بلال فوراني
الخبر برس _ الاخبارية اللبنانية
http://alkhabarpress.com/%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%81-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9/

مدونة شخصية

http://bilalfourani.blogspot.com/2012/11/blog-post_23.html?zx=63b63d4a077a993d

لا تحزني غزة يا عاصمة الشهداء …؟؟


لا تحزني غزة يا عاصمة الشهداء
لملمّي دمعك وامسحّي جراحك ولا تفزعّي من منظر الدماء
إن الموت حقّ فهل تعترضي على ما قدّره الله من قضاء
إن الموت حقّ عليكِ فهل أقلّ من أن تموتي ميتة الشرفاء
كيف لا تموتي والعرب يصفقون لتقطيعك أشلاء أشلاء
كيف لا تموتي والضمير العربي مخدرّ في السرير مع النساء
كيف لا تموتي والصوت العربي انقلبّ من صهيل الى عواء
كيف لكِ أن تعيشي في زمنّ صار فيه الذكر يفتخرّ بأنه نعجة جرباء ..؟؟

لا تحزني غزة يا عاصمة الشهداء
لا يوجد من يبكي عليكِ ولا يقيمَ لك حفل تأبين أو تخريج أو عزاء
دموعهم دموع تماسيح وكلامهم يحتاج للتوضيح وصراخهم أشبه بالضوضاء
قلوبهم قلوب عشاق وشعاراتهم محشوة بالنفاق ومبادئهم كلها دجلّ وكذبّ ورياء
عقولهم بين الفخذيّن وأموالهم لاتسأل من أين وتنتظري منهم أن يقفوا معكِ في هذا البلاء
لا تنتظري أحداً يا غزة ولا تعتبّي عليهم حين لا يعرفوا من صلاة الرجولة سوى الدعاء
لا تتأمّلي خيراً منهم ولا تكتبي في تخاذلهم عنكِ قصائد الذمّ والقدّح والشتمّ والهجاء
إنّ السلّخ لا يؤلمّ الشاة بعد قتلها فهل تسلّخي يا غزة جلدَ من ليسَ فيه دماء ؟؟

لا تحزني غزة يا عاصمة الشهداء
العرب مثل لافتة في مشفى مكتوبٌ عليها نتمنّى لك إقامة سعيدة مع عدمّ الشفاء
العرب مثل قطيع غنمّ ترعاه أمريكا وتجزّ صوفه اسرائيل دون أي أو عناء
العرب قنبلة صوتية وحالة انفصّام مرضيّة وشللّ فكريّ حيرّت كل الأطباء
العرب ربيع دمويّ جاء بعد أن صادروا رحلة الصيف والشتاء
العرب مسرحية رجولية أبطالها نانسي ومروة والشيخة هيفاء
فماذا تنتظري يا غزة من عرب لم يعدّ فيهم نخوّة ولاشرف ولا حياء
وكرامتهم مثل الكنز المفقود بدون خريطة لا تساوي فردة حذاء …؟؟

\
/

على حافة الوطن

تزحلّق الولد بصابونة فسقط َعلى ظهره وانكسّر حوضه العربي
وجاؤوا له بجبيرة مهترئة متعفنّة .. إسمها الوطنّ الغبيّ
نظر لأمهِ بغضب قائلاً : لما لمّ تنجبّي لي أخا أسندّ ظهري عليه
قالت له بأسى واضح : تعال يا ولدي أخبرك ما فعل قابيل بأخيه ..؟؟

بلال فوراني

الخبر برس _ الاخبارية اللبنانية
http://alkhabarpress.com/%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D8%AD%D8%B2%D9%86%D9%8A-%D8%BA%D8%B2%D8%A9-%D9%8A%D8%A7-%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1/

مساء الخير ياعرب .. مساء أمة كلها عطبّ ..؟؟


مساء يليق بكم .. ولا عندي لياقة لاستقباله بالشكل الجميل فعذراً منكم
مساء الوجعّ الذي لا أفردّ له جناحي .. لكنه بكل شطارة يسرقّ ريشي مني ويطير
مساء الموت الذي فاحت رائحته من جثث أبناء غزة وما زال العرب يتغزلون بعطور فرنسا
مساء الدم الساخن…الذي ينسكب على الأرض الفلسطينية كي يسقي العرب بعض الكرامة
مساء ضحكة طفل فلسطيني مات تحت التراب قبل أن يتعلمّ البكاء على أرض الميعاد
مساء الأقنعة المزيفة .. التي سقطت بكل تطرفّ أعمى أمام أمة يفترضّ بأنها أمة وسطى
مساء التسولّ الرخيص من أنصاف رجال يجلسون في جامعة للمؤآمرات وليس المؤتمرات
مساء الكرامة التي صارت تاجاً على رؤوس الخونة حين صارت الخيانة شرّ لا بدّ منه
مساء السخرية على زمن صار فيه الكافر يخطب على منابر يوم الجمعة بغضّ النظر
مساء الربيع العربي الذي أحرق الأخضر واليابس في بلداننا ولم نشمّ منه زهرة واحدة
مساء شيوخ الفتنة والقتل واباحة الدماء وازدواجية المعايير وانفصام الشخصيات
مساء الطرشّ من أمة لا تسمعّ صرخات فلسطين في الوقت الذي تتابع فيه برنامج ذا فويس
مساء الكذب الذي صارت حباله طويلة وما زالت حبال صوتنا مشلولة لا تحترفّ سوى السعال
مساء وطني فلسطين تقول للعرب .. لا تثرّيب عليكم اليوم .. اذهبّوا فأنتم الجبناء …؟؟

\
/

على حافة المساء

مساء القهرّ والغضبّ والألمّ
يا أمة أضحكتّ من جهلها الأممّ
وهي تحمل رؤوس فارغة تحت العممّ
وأقصّى ما تفعله في مستنقع الذلّ .. هو التندّيد في القممّ …؟؟

بلال فوراني

كذبت يا حمدّ يا نعجة تحكمّ بلدّ …؟؟


كذبت يا حمد فالرجولة لها رجال
وانت لست أكثر من خائن مهرج محتال
ولست اكثر من مرحاض أجرته ريال
يا زبالة الذكور الخليجية
يا حثالة الصحراء العربية
يا امرأة يضع شارباً ويلبس العقال …؟؟

كذبت يا حمد فلست حمل أنت بل خنزير
فالحمل مسكين لا يعيش في قصور ويلبس الحرير
ولا يطعن بالأرض كما تفعل أنت وأمثالك الكثير
ولا شرف أبدا وأنت تسوق معك قافلة حمير
فأي شرف ننتظر منك يا خائن العرب الحقير
وما أنت سوى لعبة قذرة وعند الغرب مجرد أجير ..؟؟

كذبت يا حمد يا مسيلّمة الكذاب في الجاهلية
يا صنماً خليجي لا يعرف سوى السجود للأوامر الصهيونية
تعلمّ الرجولة يا ديوثّ من الحجارة الفلسطينية
وكفاك مراجل اذاعية ومرئية
يا قواداً على الأمة العربية
يا عاهرة لم تشتري فوط اولويز
ففاضت علينا بدورتها الشهرية …؟؟

كذبت يا حمد يا تربية الدعارة
كذبت يا رخيصاً عاش طول عمره في الحقارة
كذبت يا قذراً لم يعرف يوماً معنى الصلاة والطهارة
فاخرس أصبتنا بالقرف
ولا تتكلم عن الشرف
والشرف عندك ليس أكثر من غشاء البكارة ..؟؟

\
/

على حافة الوطن

أمثالك يا حمدّ هم وسّخ الأمة العربية
والتاريخ سيجلد اسمك حتى تصير في المزابل العربية ..؟؟

بلال فوراني

مع المقاومة مش ح تقدر تغمضّ عينيك ..؟؟


كانت تبكي فرحاً وتوصفّ لي المشهد الذي لا أستطيع أن أراه عن طريق محادثتي لها بواسطة برنامج للأنترنت اسمه ” السكاي بي” كانت سعيدة وهي تخبرني عن منظر الفئران الاسرائيلية وهم يختبؤون في مجاري الصرف الصحي , كانت نبرة صوتها ترقص وهي تروي لي المشهد الذي لم تراه منذ 40 سنة وهو عمرها الافتراضي في هذه البلدة الفلسطينية . وكانت الدهشة تغمرها وأنا أرى تعابير وجهها التي ستنفجر غبطة مما ترى وتسمع وكان الدنيا لا تسع حدود ضحكتها بل تريد أن تتمزق و تصير بطول الخط الاستوائي عرضاً.

لقد فعلوها أطفال الحجارة الذين صاروا رجال المقاومة اليوم وزرعوا الرعب في قلوب الصهاينة ورسموا اللون الأصفر على وجوههم وصار الليمون الفلسطيني يعصرّ حامضه عليهم , ولم تسعفهم كل قببهم الحديدية من النزوح من بيوتهم والاختباء في ملاجئ أعدت سابقا لهذا الأمر الغير منتظر أصلاً . لقد أرعدت السماء بصواريخ القسام وكتائب الأقصى وهطلت على مستعمراتهم مثل الحجارة السجيلّ , ولم ينفعهم لا أبرهة ولا حتى الفيل . وكل مساومات التهدئة لن تجعلهم يقعوا في فخ طاولات الحوار التي تواطئ عليها أمثال محمود عباس واسماعيل هنية وخالد مشعل , لقد أشعلوا الفتيل الذي طالما خافت اسرائيل أن يشتعل وكان دوما تلك الأسماء التي ذكرتها هي بطاقة التأمين والضمان بأن هذا الفتيل لن يشتعل أبداً . كما قالها ذاك المريض العباسي بأنه لن تكون هناك انتفاضة ثالثة وكأنه يظن نفسه صلاح الدين الذي تأتمر تحت رايته كل الفصائل الفلسطينية ونسي تماماً أن هناك فصائل لم تتخلى عن الشرف كما تخلى هو عنه . وما زال دم النضال يمشي في عروقهم هدارا وليس كخالد مشعل واسماعيل هنية التي ما زالت دماء الخيانة تنضحّ من شرايينهم وكلامهم . لقد حاول خالد مشعل اسكات الغضب القسامي وطلب منهم بكل سفالة ايقاف القصف الفلسطيني المشرفّ على مستوطنات اسرائيلية وهو الأمر الذي لم يلقى له صدى ولم يعيره أحد بال ولا بالعكس لم يردوا حتى عليه بأي جواب ورموه وراء ظهورهم مثل الكلب يعوي خوفا على أمن اسرائيل واستمروا بقصف الصهاينة رغم كل مساعي الدول العربية الرخيصة والمتآمرة أصلا على هذا العدوان السافر على غزة , من قطر الى مصر الى السعودية مروراً بجامعة الخنازير العربية ووقوفاً عند الالهة الامريكية .

لقد عاشت فلسطين اليوم نشوة الارتباك بين قصف الطائرات الاسرائيلية ودكّ حصون الصهاينة بالصواريخ الفلسطينية وامتزجت الأصوات بين زغاريد بالشهادة وزغاريد بالقصف . وأعلنت فلسطين انتفاضتها رغماً عن كل كلب كان ينبح لأجل عظمة يأكلها من يد الصهاينة , أعلنت قرفها ومللها من التخاذل العربي الفاضح والواضح لكل أعمى ليس فيه بصيرة . أعلنت نهوضها من مستنقع الذلّ الذي لطالما حاولت قياداته أن تبقي المقاومة فيه . نهضت رغما عنهم كلهم ولم يعد يهمها شيء فلا أصعب من أن تقاتل رجلا ليس عنده ما يخسره . والمقاومة لم يعد عندها ما تخسره أكثر مما خسرت في كل طاولات الحوار التي امتهن سادتها الجلوس عليها واحترف قوادها النوم في سرير ليفني كما أعلنت آخر مرة وفضحت صائب عريقات وياسر عبد ربه والقائمة تطول , وقطار الفضائح وسقوط الاقنعة لن يتوقف طالما أن صواريخ القسام لن تهدئ .

اليوم تنعي غزة لكم موت الشرف العربي ابتداء من قمة الهرم السياسي متمثلة في الرؤساء والملوك والامراء وانتهاء بالشعوب المضحوك عليها . اليوم تعرّي غزة كل الوجوه التي اغتسلت يوما بماء بحيرة طبرية لأجل الصلاة على حائط المبكى , اليوم تسقط الصواريخ على المستوطنات الصهيونية مذيلة بتوقيع سوريا . ومع مباركة سودانية نقف لها بتحية تقدير واجلال . اليوم تنكشف الخديعة الكبرى التي حاول الكثير من الخونة الاختباء وراءها وجيشتّ كل قنواتها المجرمة من الجزيرة الى العربية الى الكثير من أمثالها الى تخدير الشارع العربي وايهامهم بأن العدو الأول هو النظام في سوريا متجاهلة تماما أن سوريا هي الدولة الوحيدة التي تدفع ثمن ما يحدث جراء احتضانها للمقاومة وتذخير كل المخازن الفلسطينية بصواريخها وأسلحتها . ابتداء من حزب الله الشريف الى حماس التي باعت شرفها .

اليوم تقول لكم غزة وبكل اعتزاز ” طز فيكم ” .

أيها العرب من الشرق الى الغرب ومن أسفل حضيض الذل الى أعلى مستويات المؤامرة , لا تستيقظوا أبدا فلم يعد مهما أن تفتح عيونكم كل يوم على دماءنا الفلسطينية ثم تغمضوها من باب غضّ النظر ايمانا واحتسابا عند الله. فقد أثبتت المقاومة الشريفة أنها القادرة على منافسة قنوات روتانا بكل ما تملك من ابتذال رخيص من هيفاء وهبي الى مذيعات قنوات الجزيرة والعربية بأنها تملك القدرة على تفتيح عيونكم رغما عنكم . اليوم لم تعد العيون الاسرائيلية قادرة على النظر الى الأرض التي احتلوها واغتصبوها على مرأى عيون العرب ما دامت السماء تمطر عليهم حجارة من سجيل , اليوم عيونهم مفتوحة على مصراعيها تشهد هطول الغضب الفلسطيني عليها , اليوم فقط يشعروا لأول مرة بالرعب والخوف ويفضحوا أنفسهم أمام العالم كله بأنهم أجبن شعب أختاره الله يوما لنفسه , وبأن الكذبة الكبيرة التي مارسها قوادنا على مدار السنين ما هي سوى بالون هوائي انفجر في وجوههم وفضح خيانتهم وقذارتهم ابتداء من حمد الساقط من غبار الصحراء الى مرسي الاخونجي الذي يحاول أن يبيضّ صورته على حساب العدوان الغاشم على غزة انتهاء بملك السعودية الوهابي الذي يحاول أن يغسل ماء وجهه بشيء من الوعيّ كما يقول بعد أن فشل كل ماء زمزم في غسل عاره القذر .

المقاومة تثبت نفسها رغما عن كل متشدق خيالي ومحلل سياسي وحالم انفعالي , تثبت الخيار الوحيد الذي اختاره جمال عبد الناصر يوما وتحققت بمقولته الشهيرة ” ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ” وتثبت ما قاله الرئيس بشار يوما خلال انعقاد قمة غزة الطارئة والتي قال فيها بالحرف الواحد ” أننا سنحرص على أن يتذكر أبناؤنا أيضاً، سنخبئ لهم صور أطفال غزة وجروحهم المفتوحة ودماءهم النازفة فوق ألعابهم، وسنخبرهم عن الشهداء والثكالى والأرامل والمعوقين وسنعلمهم بأن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وأن العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم وأن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة. وأؤكد لهم أن ما يقومون به وما يرتكبونه من جرائم حرب لن ينتج لهم سوى أجيال عربية قادمة أشد عداء لإسرائيل، مناعتها تتطور وإرادتها تتصلب بوتيرة أسرع وبشدة أكثر فتكاً من تطور وقوة ترسانتهم العسكرية، وهذا يعني بمعادلة الواقعية أنه مع كل طفل عربي يُقتل يولد مقابله عشرات المقاومين، وهذا يعني أيضاً أنهم يحفرون بأيديهم قبوراً لأبنائهم وأحفادهم
اليوم لن تغمض عيونكم أيها الاسرائيليون ومعكم أيضا كل المتخاذلون والمتآمرون والخونة , اليوم ستشهدون ولو مرة في تاريخ العرب الذليل بأن هناك شرفاء وهناك مقاومون لم يتخلوا عن بوصلة الجهاد في فلسطين ولم يسقطوا في فخ ألاعيبكم الحقيرة ومهرجانات الكلام على منابر يوم الجمعة من الأفاقين الدجالين أمثال مفتي الناتو القرضاوي والعريفي والعرعور , ومازال هناك من ينبض في قلبه حسّ المقاومة وما زال الشرف معلقا على رقبته وملفوفا على بارودته , وما زالت العيون مشدوهة وستظلّ ما دام الليمون يرسم على وجوهكم صفرة الموت .

\
/

على حافة المقاومة

صدق حين قال محمود درويش
كل ليمونة ستنجب طفلا ومحال أن ينتهي الليمون ..؟؟

بلال فوراني

الخبر برس _ الاخبارية اللبنانية

http://alkhabarpress.com/%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%88%D9%85%D8%A9-%D9%85%D8%B4-%D8%AD-%D8%AA%D9%82%D8%AF%D8%B1-%D8%AA%D8%BA%D9%85%D8%B6%D9%91-%D8%B9%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%83/

الى هنية وعباس ومشعل .. من أنتم …؟؟



انهضّ من قبرك يا صاحب الدار
انهضّ كي ترى ما فعل بعدك أخوة العار
انهضّ كي تموت مرة ثانية من القهر والمرار
انهضّ كي تسمع ما قاله غربان الذلّ عن حجارة الثوار
انهضّ يا صاحب الدار فقد حولوا فلسطين الى حضرة ودقة زار
انهضّ وجلجلّ بصوتك فقد جاء من بعدك من ينهق مثل الحمار
انهضّ فقد صارت الانتفاضة خرقة يلبسها كل فاجر من الفجّار
وصاروا هم أولياء الله مع اسرائيل ونحن صرنا من الكفار

انهضّ من قبرك يا صاحب الطين
أستحلفك بدم كل شهيد ضحّى بروحه لأجل فلسطين
استحلفك بأطفال غزة بصرخات صبرا بشهداء جنين
استحلفك بالأسرى بالانتفاضة الكبرى بكل رجل سجين
أستحلفك برب المقدس الذي أسرى إليه رسوله الأمين
أستحلفك بكل دمعة أم شهيد سقطت من الوجع والأنين
أستحلفك أن تنهضّ كي ترى من كفر بعدك بالفرقان المبين
وباع الأرض وخان العرضّ وهو يظن أنه صلاح الدين

انهضّ أو لا تنهض فقد أصابنا من بعدك الشللّ
جاء من بعدك من يحترفّ على المؤخرات رسّم القُبلّ
جاء من بعدك من باع فلسطين لبدوي يركب على جمل
جاء من بعدك من ليس عنده شرف ولم يعد فيه حياء أو خجل
جاء من بعدك من كشرّ عن أنيابه مثل الذئب وقد كنا نظنّ أنه حمل
انهضّ أو لا تنهض فقد انحنى الظهر فينا بما صبر واحتملّ
انهضّ أو لا تنهض هذا شأنك وليس حظنا المحتملّ
ودعنا نصفقّ لمشهد الخيانة
الذي ” بهنية ومشعل وعباس ” قد اكتملّ ..؟؟

\
/

على حافة فلسطين

حين قال القذافي رحمه الله من أنتمّ .. لم أفهمها
اليوم فقط حين رأيتكم .. فهمتها ..؟؟

بلال فوراني
الخبر برس _ الاخبارية اللبنانية
http://tiny.cc/kzgvnw

 

غزّة تنعي لكم ببالغ الفرحة موت العربّ ..؟؟


نعم يا عرب لا بارك فيهم من خلفّ
نعم يا حكام وملوك وامراء يعيشون في الترفّ
نعم يا شيوخ الثورات والدعارة مع أمكم في الغرف
نعم يا أبناء عاهرة أصبتمّ عروبتنا بالاشمئزار والقرفّ
كيف أعتب على أمة ليس معروف لها أصل في اختلاط النطفّ
كيف أنادي على أمة سقطت في الحضيض ولم تعرف يوما معنى الشرف

هذه غزة يا شياطين صفقت لابليس حين كفّر
ها هي أمامكم تقصّف وأنتم صامتون لا حسّ ولا خبرّ
وكأنكم متآمرون مع اسرائيل على هذا الاجرام الجميل المغتفرّ
أين نباحكم في الجامعة أين سفالتكم التي رضعناها في كل مؤتمر
أين شيوخ الثورات وأين كلابكم التي طمرت رؤوسها في الحفر
أم أن الموت والقتل في سوريا حلال وفي غزة مسألة فيها وجهة نظر

هذه غزة يا أبناء عاهرة لم يعرفوا العفّة
باعها هنية للبغل القطري وضاجعها عباس في الغرفة
وتآمر كل العرب عليها حتى صارت الخيانة في دمهم حرفة
وانكمشت فلسطين بخريطتها فلم يعد لدينا سوى غزة والضفةّ
وبعد أن كانت أرض للفداء والبطولة والشهادة والقلوب المؤتلفة
صارت خبراً عادياً على قنواتكم .. صارت أشبه بالنكتة والطرفة

لك الله يا غزة فقد جربّنا هؤلاء العرب
ورأينا من حقارتهم ما يثير الوجع و الدهشة والعجب
كلاب تنبح على بعضها البعض وتستجير بأبو لهب
وملوك وأمراء مرفوع عن خيانتهم العتب
وحكام في أصل الأمر شرفهم مغتصبّ
وشعوب يلعبون بها مثل اللُعبّ
فتوضأي يا غزة من دماءك
وكبّري أربعاً لصلاة الغضب
ها قد حان موعد الصلاة على موت العربّ …؟؟

\
/

على حافة الوطن

هذه غزة
يا هنية يا ابن العنزة
يا عباس لا يعرف شرف ولا عزة
يا عربّ لم يعد في مؤخراتهم سوى هذه الموزة

بلال فوراني

الخبر برس _ الاخبارية اللبنانية

http://alkhabarpress.com/%D8%BA%D8%B2%D9%91%D8%A9-%D8%AA%D9%86%D8%B9%D9%8A-%D9%84%D9%83%D9%85-%D8%A8%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%BA-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%AD%D8%A9-%D9%85%D9%88%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%91/

يا جامعة عربية مسممّة لم تجمع سوى حثالة الأمة ..؟؟


يا جامعة لم تجمعّ سوى الزبالة و القمامة الرمّة
جامعة لملمتّ سلاطينها ورؤسائها من مراحيضّ الأمّة
بطونّهم كبيرة وعقولهّم صغيرة وأموالّهم في خزنّة مُحكمّة
دستورهم خداعّ وكلامهم ابدّاع والمبادئ عندّهم أصنام مُحطمّة
شريفهم عاهرّ وسارقهم فاجرّ ومؤمنهم كافر وقلوبهم مجرمّة
رئيسهم قبيح وكاذبهم صريح وكلبهم فصيح وعقولهم مُظلمّة
فلا تستغربّ أن لا تسمع من هذه القمّة أي مَظلمّة
إن كان القاضي فيهم لم يعرف يوماً طريق المحكمة ..؟؟

يا جامعة عربية مسممّة
جمعتّي في قمتكِ أحقرّ وأوسّخ البشرّ
ملوك وأمراء ورؤوساء يشبهونَ البقرّ
وقوادّين لأمهاتهم يتاجرونَ بها في كلّ مؤتمرّ
وأبناءُ عاهرة لا شرفّ عندهم ولا قرارّ ولا كلمة

يا جامعة عربية مسممّة
يا دولة النفطّ الكبرى في أرضّ الحجاز
يا سعودية باعتّ الوطن لأجل البترول والغازّ
يا دولة عاهدتّ الربّ على عدّم الرضوخّ أو الانحياز
ما بالكِ بعتِ العربّ وستبيعّي بعد قليل مكة المكرمّة

يا جامعة عربية مسممّة
يا أرضّ الفراعنة والاهرامات
يا مصّر الكرامة التي ضاعتّ منها الكرامات
يا ام الدنيا التي ضاجّعها الاخوان وأنجبوا اللحيّات
هم ليسّوا أخوان مسلمون بل هم عصابة مجرمّة

يا جامعة عربية مسممّة
يا أرضّ ما بين الرافديّن
يا عراقّ ما زال غصّة في القلب ودمعة في العين
يا أرضاً مارسوا عليها كل أنواعِ الحقارة والشينّ
سرقوا خيراتها ونهبوا ثرواتها وتركوا شعوبها مُعدمّة

يا جامعة عربية مسممّة
يا حشرة قذرة اسمّها قطرّ
يا دولة لقيطة في خارطة الغجرّ
يا حمد عاقّ لأبيه وصار بعدها محتقرّ
يا موزة صارت لشيوخ الخليج عاهرة تحت الخدمة

يا جامعة عربية مسممّة
يا أرضّ الياسمين وآخرّ حصنّ للكرامة
يا سوريا بلد الحضارات وعناقّ الصليب للعمامة
كفاكِ شرفاً وعزاً أنكِ ما عدتِ عضّواً في هذه القمُامة
يا بلد تآمر أخوة يوسف عليكِ كي يرموكِ في العتمّة

يا جامعة عربية مسممّة
يا بقيّة الدول التي حكامها بسعرِ الجزمّة
خنازير مزينة بالجواهر تضعّ على رأسها العمّة
أبناء فاجّرة يحتاج كلامهم الى خبير تفسيّر وترجّمة
أبناء جائعة أكلوا كل طعام البلاد ولم يتركوا لنا لقمّة
أبناء كلبة نهشّوا كل اللحمّ ثم تحننّوا علينا بعظمّة ..؟؟

يا جامعة عربية مسممّة
يا أجيرة حقيرة تقدمّ للغرب آيات الطاعة والخدمّة
لا نسمعُ منهم سوى الشجبّ والاستنكار بأفواهٍ مكممّة
يملؤونّ الدنيا صراخاً وعويلاً والقدس على ألسنتهم مُحرّمة
فكفاكمّ يا أنجاسَ العرب كذباً وخداعاً واختباءاً وراء الانظمة
كذبتمّ
وكذبتمّ
وكذبتمّ
حتى نهضَ من قبرهِ و كفرّ بربكمّ .. مُسيلمة ..؟؟

بلال فوراني

الخبر برس – الاخبارية اللبنانية
جميع الحقوق محفوظة

http://alkhabarpress.com/%D9%8A%D8%A7-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%B3%D9%85%D9%85%D9%91%D8%A9-%D9%84%D9%85-%D8%AA%D8%AC%D9%85%D8%B9-%D8%B3%D9%88%D9%89-%D8%AD%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%A9/

الطابور الخامس في سوريا وفيضان مجاري المعارضة ؟؟


ربما أغلبنا يعرف قصة الطابور الخامس و كثيرون ربما الذين يسمعون عنه ولا يعرفون قصته , فالعبارة مقولة أطلقها الجنرال ” مولا ” حين أراد دخول مدريد عام 1936 فجهّز حينها أربع طوابير من الفرق العسكرية لاقتحامها فسأله المحيطين به حينها :هل بأربعة طوابير ستحتلّ مدريد فرد على سائليه بمقولته الشهيرة : وهل نسيتم الطابور الخامس الموجود أصلاً في مدريد . وفي سوريا اليوم لم نعد نحتاج الى مراجعة التاريخ كي نعرف ما هو الطابور الخامس , فقد صار واضحاً لنا وعلناً ومكشوفاً حتى للأطفال الذي يتلعثمون بالأحرف العربية , صار مفضوحاً أمامنا لكننا لم نلبسه عبارة الجنرال “مولا” بل اخترعنا له ألف تسمية جديدة , فصار يلبس البدل الجميلة ويتعطر بأفخر العطور الباريسية ويظهر علناً على موائد القنوات الاعلامية , وأصبحت له ألقاب كثيرة مثل دعاة الحرية , معارضة شريفة , دولة علمانية , أبناء الاصلاح , معاً للسلمية .. إلخ .

وكل أبطال هذه المسميات حريصون جداً على مصلحة البلد لكن لم يخبرنا أحد منهم أين تقع مصلحة البلد فعلياً , فكل فريق يعتقد أنه الرسول المبعث للشعب السوري لينقذه من ظلام العبودية , وأنه القادر على انتشال البلد من دوامة الارهاب التي يعيشها و بالتالي فلو قمنا بتبني فكرة هذا الفريق رغم أن التبني حرام في الاسلام حسب ما قالته يوما تلك المذيعة الليبية , فإن هذا يعني إلغاء الآخرين ومسحهم من “سبورة” الاقتراحات لبناء هذا البلد , الأمر الذي يعني أن كلام البقية كله لا يساوى الغبار على الارض وأنهم مجرد ناعقين بالأفكار “البرغماتية” و كلامهم لا يغني من جوع ولا عطش . تحليل هذه الحالة في علم الرياضيات يقود إلى أن كل النتائج المتوقعة من طرح تلك الأفكار هي حاصل اختزال أناني لرقم واحد فقط .
وهذا يضعنا أمام حقيقة يراها الأعمى من الغربال , أننا كلنا أتفقنا على البلد ولم نتفق يوماً مع بعضنا , و لأجل هذا أفرزت الأزمة السورية هذه الطوابير الفظيعة والغريبة والتي حقاً أثارت الحفيظة والتعجب والدهشة لدينا, فهو أمر طبيعي في أي بلد أن يكون هناك من ينقمّ على الحكومات والأنظمة وينتقدّ أدائها على أرض الواقع و أنا منهم رغم أن صوتي لا يعلو على صوت أحدهم إلا حين أراه أمامي لكن فقط و فقط حين يكون على شاشة التلفزيون فأكيل له السباب والشتائم بجميع أشكالها وبكافة ألوانها وبكل حرية وشجاعة أُحسدّ عليها , وذلك لأننا في بلادنا العربية نعيش في جو مكهربّ , الكلمة فيه ممنوعة أو مشلولة وفروع الأمن والمخابرات أكثر من فروع توزيع المازوت , والواسطة سلاحك الوحيد كي تفتح أبواب المستقبل , والمحسوبيات صار لها تسمية “حكلّي ّتأحكلّك” , والفساد تفحشّ حتى في نفوسنا لدرجة أن تجد موظف الحكومة يتكلم عن الفساد ومساوئه أمام من ينتظر منه الرشوة , وتجد موظف آخر يلعن الحكومة والبلد وهو جالس في بيته ولا يعرف دائرته إلا آخر الشهر كي يقبض راتبه .

وهؤلاء الذين استفادوا من البلد أو دعونا نسمي التسميات بأسمائها, هؤلاء الذين سرقوا البلد ونهبوا خزائنها وتنعمّوا بخيراتها هم أول فريق أعتزل البطولة حين لملمّ حقائبه وغادر البلد وهم أول فريق بصق على تراب البلد , وهم أول الذين حجزوا المقاعد لهم في قطار الخيانة الذي يعبر اليوم في سوريا . ثم جاء الفريق الثاني الذي لبس شعارات الحرية ومحاربة الذلّ والاضطهاد والمطالبة بالإصلاح والسواسية والعدل , وهذا الفريق يعتبر شرعيّ أمام حقوق الانسان وحقوق البشر ولكن أسلوب مطالبته لهذه الحقوق كان همجياً وسادياً وغبياً وشوه بتصرفاته كل معنى للحرية , فجاء من ركبَ موجة انفعال أفراده و تشددّهم فاختلطوا بهم وصار الأمر بعد ذلك “سَلطة عربية” فيها من كل النكهات والبهارات السياسية و الغير السياسية , فتارة تجد طعمّ التديّن بالطريقة السلفية أو الوهابية أو التكفيرية , وتارة تجد الارهابّ بطعمّ القتل والتفجير والسلب والنهب , وتارة تجد الاعتراض بطعمّ الخوف على البلد وبنكهة أنا معارض إذن أنا موجود. والفريق الثالث والذي تشعبّ من الفريقين السابقين وأنجب جماعات متخلفة نوعاً ما لا تملك من الثقافة أكثر من الشهادة الابتدائية فيكفي أن تعلفّ افرادها بكلمة عن الحرية حتى يتظاهروا أو بكلمة عن الدين حتى يجاهدوا أو بكلمة عن العدل حتى يسرقوا و هذا الفريق هو أخطر فريق بين هذه الفرق الثلاث التي دخلت مونديال الطعن في سوريا, لأنه لن يفهم أبداً ولن يرضخّ لأي صفارة حكم أو يستحّي من أي بطاقة صفراء , وفي حال رُفعت عليه البطاقة الحمراء لا سمح الله فستجد التشنجّ والعروق المستنفرة من أهله وذويه على قرار لا يمت للعدالة الشخصية بأي صلة وسيطالبون بردّ الاعتبار للعشيرة لان القرار هو قرار جائر اجرامي لا يخاف الله وليس فيه أي وجه من وجوه الرحمة .
الطابور الخامس في سوريا لم يعد طابوراً بل أصبح قطاراً طويلاً له أكثر من ألف محطة ومحطة , المغادرون فيها أكثر من القادمون اليها لأن كل نفايات العالم التي تأتينا في هذا القطار لا تساوي محطة واحدة سورية صفقت لهذا القطار , والمعارضون الذين يتبجّحون بمعارضتهم الشريفة لا أجد الشرف صدقاً في كل ما يقولوه و قد يعترض البعض منكم على كلامي لأن هناك شرفاء فعلاً منهم ولكن هل هذا يعني أننا نحن مثلاً لا نملك الشرف لأننا لا نسمي أنفسنا مثلهم معارضون .

ما هو المعارض أيها السادة , وما هي ايديولوجية المعارض . هل هو الذي ينقبّ عن أخطاء الحكومة مثلاً كي يفضحها.. ؟ فنحن كلنا يا سادة و بكل صراحة نحب الفضائح. أم هل هو الذي يعترضّ على ممارسات النظام أحيانا..؟ فنحن أيضاً لا أظنّ من فينا يرضى بالممارسات الخاطئة. أم هل هو الذي يعطي الرأي الآخر المضاد لرأي الاستبداد والظلم ..؟ ولكن من قال أننا نرضى بالاستبداد أو الظلم .. ؟ أم هل هو الشجاع الذي كسر قيد الصمت مثلاً بينما نحن ما زالت عظمة السكوت في أفواهنا ؟؟ على هذا الاعتبار والمنطق فنحن في حقيقة الأمر كلنا معارضين وكلنا نرفض الظلم وكلنا لا نرضى بالإرهاب وكلنا يا سادة بدون مزايدة عندنا شرف .

واسمحوا لي أن أقول شيء وبكل صراحة بأن كلمة معارض هي حقنة مخدّرة تماماً مثل الكلمة التي اخترعتها حكومة لبنان حين ارتأت سياسة النأي بالنفس . المعارض في حقيقة الأمر يشبهني ويشبهكم لكن لديه احتمالات أخرى في حسبانه تتجلّى في حال سقوط النظام مثلاً فهو سيكون على الحياد حينها وسيقول لمن سيطالبون بعرش الحكم بأنه كان معارض وضد الحكومة تماماً كما فعل همام حوت حين أتحفّنا بغلاظته في مسرحية ضد الحكومة لفضح الفساد في البلد ثم قام هو ضد البلد التي سمحت له أن يشتم الحكومة علناً . وأنا لا أصدق من يخاف على البلد ويقول بأنه معارض إلا إذا كان جباناً ينأى بنفسه عن ساحة الصدامات لكنه لا يخجل أن يمطرنا بمقالاته وكلماته الببغائية عن رفضه للتدخل الخارجي وعن إجرام العصابات الارهابية تحت غطاء ما يسمون أنفسهم معارضة خارجية وكأن المشهد يقول نحن نرضى بالتدخل الخارجي وبالإرهاب والاجرام والقتل والتفجير .أيها السادة حين يحترق بيتك لا سمح الله فأنت لا تبحث وقتها عن طبختك التي احترقت في المطبخ لأن هناك بلد تحترق بأكملها وما زال بعضنا يبحث عن مخرج للطوارئ حين يسمي نفسه بكل بساطة بمسمى معارض .

سوريا تدفع ثمن كل شيء اليوم , ثمن أخطائها الحكومية التي استغلها ضعاف النفوس , ثمن احتضانها للمقاومة العربية التي تخلى عنها حتى أصحابها , ثمن الكرامة وحرية القرار التي تنازل الاخرون عنها وصاروا مثل الدمى يحركونهم عن بعد بجهاز الريموت كونترول , ثمن حرب تشرين التي داست فيه على العنجهية الاسرائيلية , ثمن الجامعة العربية التي جامعت كل بلاد الأرض ولم تنجب يوماً قرار لأجل فلسطين , ثمن السيادة التي رفضت أن تركع للإرادة الامريكية , ثمن الوطن الذي رفضت أن تبيعه أو تجعله مأجوراً للقواعد العسكرية , ثمن المحبة والتعايش والسلام بين كل الطوائف والذي لم يرُق يوماً لمن ينادوا بالسلام العالمي , ثمن التاريخ الذي رفض فيه الشعب وقائده أن يكتبه القادمون من خارج التاريخ .

على حافة الوطن

طابورنا الخامس بما يضم من معارضين يدّعون أنهم شرفاء قد صار قطار طويل جداً
وهذا من حسن حظنا لأن السكة السورية الحديدية صار طولها قصير
واللبيبّ من الاشارة يفهم ..؟؟

بلال فوراني
الخبر برس – الإخبارية اللبنانية
جميع الحقوق محفوظة

http://alkhabarpress.com/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A8%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%B6%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D8%A7/

المجلس الوطني السوري مجلس بلا وطن ..؟؟


حين يكون الحمل عسيراً في أولى الشهور على المرأة الحامل , تصير فكرة إنجابها فكرة كابوسية تعيشها كل لحظة خاصة أنها تتوقع الاسوأ عند المخاض , ولكن أن يأتي المخاض فارغاً أشبه بالمخاض الصوتي بعد الوحام الفاحشّ , ثم يستمر وهم أحلامها بولادة الفارس العربي من وراء حملها ما يقارب السنتين , وفي نهاية العذاب هذا تلجأ الى شيخ طريقة قطري كي يعمل لها عمل , ويفك عنها عين الحسد والفشل , ويلبسها حلة جديدة ومسمى جديد ويرش عليها زعفران الرضا والقبول , ثم تتأمل أن يتمخض هذا الحبلّ الجديد عن شيء لا يمت للأصوات المزعجة جراء احتقان الغازات الكريهة في داخلها , هذا ما أسميه عشم ابليس في الجنة على رأي أخوتنا المصريين الكرام .

وعلى ما يبدو أن مقولة الرجل المسنّ التونسي العجوز الذي ابتدع شعار الثورات <> قد طالت لعنتها مجلس اسطنبول , وهرم هذا المجلس وبدأت مفاصله ترتخي ولم يعد فيه القدرة على العطاء الاعلامي أو حتى السياسي , وسعاله المبحوح صار مستنكرا حتى من ضيوف الرحمن الذين استقبلوهم , لقد هرم هذا المجلس وتستطيع أن تقول أنه تعفنّ أكثر مما هو معفنّ في أصل الأمر . لقد هرم ولم تنفع معه كل الاسعافات الأولية التي دفعت ثمنها بلاد الحجاز ودويلة الغاز , لم ينفع معه كل الشحنات الكهربائية كي تنعش قلبه المتباكي على شعب سوريا , لم تنفع معه حتى الدعوات له في مساجد دمروها مسبقا ولا اشعال الشموع في كنائس نهبوها وسرقوها.

وهنا بدأت العمليات التجميلية تأخذ دورها في تشريح جسد هذا المجلس , وبدأت المباضع السياسية تلعب دورها في ترميم الجلد الذي اهترأ , وشدّ الخدود وترقيع الوجه وسحب الدهون , لأنه من غير الطبيعي أن يتم التلاعب بأسماء الأبطال دون الاستغناء عن بعض فقرات التهريج التي أرهقت المجتمع الدولي من الضحك المبكي , ومن غير الطبيعي أن لا يلعبوا على حبل الأقليات بعد أن كان رأس هذا المجلس سني ثم صار كردي والآن بحمد الله صار مسيحي , ويبدو أن الفقرة القادمة من مسلسل أفواه وأرانب سيتمخض عن رأس حربة جديد قد يكون يهودي . وعليه فان طفل المعجزة الذي سيحلمون به في رأس هذ السنة سيكون مبشراً بميلاد جديد مع أجراس العيد وسيكون المجلس أشبه ما يشبه الشحرورة صباح أطال الله في عمرها .

لقد صار لدينا مسخّ جديد ونسخة مشوهة عن فيلم مصنوع بالدم الأحمر , وإعلانات جديدة تواكب مرحلة نهوض هذا المجلس من قبر الاهمال والاستسخاف , وصارت الشعارات أخفّ هجوماً والطلبات أقلّ ثمناً , والوجوه أكثر بريقاً بفعل أدوات المكياج كي تخفي عيوب الزمن وفاتورة الانتظار الطويل. وبدأت مرحلة جديدة سيكون لها عناوين كثيرة ولن تغيب عنها أبدا اسطوانة أم كلثوم التي تقول فيها ” أشكيك لمين ” , هذا عدا عن المسرحيات الجديدة التي ستطرح هذا الموسم أسماء لم تكن في بالنا يوماً , وستنتعش موجة الانشقاقات الاعلامية وانتفاضة الفنانين وغضب بعض الأقلام المأجورة. وستكون عنوان هذه المرحلة المرتقبة بكل تأكيد وبدون أي مبالغة أغنية شيخة الغناء العربي هيفاء وهبي ” بوس الواوا ” ..؟؟

هو قالها يوماً <> ونحن الآن نقول لهم <> , وحالة الاقياء منكم صارت ملازمة لنا في كل ظهور لكم وبكل خطاب تنهقون به وبكل كلمة هوائية تنفخونها في وجوهنا , لقد قرفنا من أحلامكم التي ملؤها الأطماع ولونها لون الدماء وحجمها أكبر من حجمكم , لقد فعلتم تماما كما فعل الضفدع حين رأى الثور وظن أنه اذا نفخ نفسه سيصير مثله وكانت النتيجة كما تعرفون حالة انفجار فظيعة , مثل الحالة التي تعيشونها تماما إلا أننا نحن من ننفجر من الضحك عليكم وأنتم تقومون معنا بالواجب أيضاً فتفجرون أرواحنا وأجسادنا وتفجرون بيوتنا ومحلاتنا حتى انفجرت منكم مرارتنا .
لقد قرفنا منكم ولم تعد أكبر عمليات التجميل تجملكم في عيوننا , وكل مساحيق الكذب التي تضعونها على بياض كلامكم لن تخفي سواد قلوبكم , وكل صلاتكم ودعائكم وكل الأموال المجيشة من ورائكم لن تجعلنا نرضى عنكم . كيف نرضى بمن رضيّ لنا الموت والذل والهوان , كيف نرضى بمن رضيّ لنا الحصار وتكالب الأخوة علينا , كيف نرضى عمن رضيّ على نفسه تقبيل الأحذية وبيع شرفه على عتبات حدود أرضنا , كيف نرضى عمن رضي سفك دمائنا وقتل أبنائنا لأجل مقطع رخيص تبهرون به قنواتكم المحرضة , بكل اختصار وباسمي وباسم الشعب السوري الشريف أقول لكم كيف نرضى عمن رضيّ على نفسه الدياثة ..؟؟

\
/

على حافة الوطن

ما يدعو للسخرية حقاً أيها السادة
اصرارهم والحاحهم الشديد على تسمية عصابتهم باسم مجلس
فكنا بمجلس المرحوم اسطنبول وصرنا بمجلس الدوحة الممسوخ
وهنا السؤال الذي يضحكني … كيف يسموه مجلس وطني وهم يجلسون خارج الوطن ..؟؟

بلال فوراني

الاخبارية اللبنانية
http://alkhabarpress.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A8%D9%84%D8%A7-%D9%88%D8%B7%D9%86-%D8%9F%D8%9F/

صباح الحبّ يا موسم عمري ..؟؟


صباح الرعشة ولسعة البرد
صباح يتفتحّ من عينيك مثل الورد
ويتركني معلقاً على شفاهكِ مثل سؤال بدون ردّ

صباح الدفء في موسم الشتاء
صباح وجهك الذي يقطر عذوبة ونقاء
صباح ضحكتكِ التي أذوب فيها بدون ماء

صباح الحبّ يا أاشهى غنوة
صباح أنفاسك التي تحلو بها القهوة
صباح ابتسامتكِ تصير في حياتي أحلى رشوة

\
/

على حافة الصباح

صباح قلبكِ الذي يشبه القمر
صباح حبك الذي يبللني مثل هطول المطر

بلال فوراني

أوباما يربح معركته الانتخابية والأسد يربح حربه الكونية ..؟؟



كنت من المشدودين جداً كما الكثير مثلي إلى نتائج الانتخابات الامريكية , رغم تحفظي عن الاستخفاف بالاسم القادم كي يعتلي عرش دولة الحرية والديمقراطية المزعومة . ولكن كنت أراقب عن بعد حجم الهزيمة التي ستعترف بها أمريكا باختيارها أحد المرشحين , فإما هزيمة من العيار الثقيل ولكن مع قليل من ماء الوجه في حال فوز أوباما أو هزيمة سيرميها خارج التاريخ لو فاز رومني وبدأ بتحقيق أفكاره الرعناء في مسألة إيران وأمن اسرائيل المسكينة. من يريد أن يقرأ المشهد السياسي أيها السادة يستطيع أن يلتهم تحليلات من شاء من إعلاميين وصحافيين إن كانوا مأجورين أو حتى وطنيين على إعتبار أن الوطني صار ” شبيح ” وكل من يخاف على بلده صار أذعرّ يستحق التأديب من العصابات الارهابية مدفوعة الأجر وألوية أحفاد الصحابة المساكين وجبهات المسخرة وكتائب السنافر . المشهد السياسي يا سادة لا يعنيني ولا يهمني لا من قريب ولا من بعيد ولكن يهمني جداً أن أرصّد الحالة النفسية التي تخيمّ على هذا المشهدّ وأستقطبّ حجم النصر وحجم الخسارة في تحليلات بعض المراقبين وتعليقات ومقالات بعض الجهابذة عليه, وهو الأمر الذي صار جلياً لكل أعمى أننا نعيش مرحلة أقل ما يُقال عنها سقوط إسقاط النظام .والذي حدث تماماً هو إعادة انتاج الصراع السياسي ولكن بطريقة فكاهية وبحلّة جديدة , فلم تعد أمريكا قادرة على تحملّ اجترار ما كانت تهذي بها جهاراً ونهاراً عن حرية الشعب السوري وأصبح الرأي العام منفتحاً أكثر على تقبلّ فكرة وجود عصابات إرهابية في سورية تركب موجة ما يدعى الاصلاح والتغيير , والأجواء العامة السياسية العربية تنبأ بوجود كثافة في الامتعاض والانهزام لدى كل الأطراف التي اخترعت ما يسمى الثورة السورية , ومستويات أمواج البحر القادم من تركيا لم يرتفع أعلى من ” صباط “الجندي السوري , وسقوط الأسماء الرنانة التي طبلت وزمرت على مدى سنة ونصف على قنوات كانت تهطل علينا بالثلج الاعلامي والتحريضي الأبيض والمسالم في الوقت الذي تلونت شوارع سوريا بالدم الأحمر , ويتوقع اتخفاض نسبة الأمل في كل الأغبياء والخونة الذي ظنوا أنفسهم أبطال دوكنيشوتية بعد صمود الطواحين السورية , وهناك تلميح خطير من بعض الدول بأن المعارضة المصنّعة مسبقاً في مطابخ قطر والسعودية بدأت تفوح رائحتها النتنّة وطعمها صار مقرفاً ولم يعد وجودها مرحباً به .

أيها السادة أريد لفت انتباهكم بالحسنى الى المشهد الجديد الذي نعايشه حالياَ , كي لا تختلط عليكم الأمور ويضيع كل إيمانكم بين حابل ونابل , وتسقط عزيمتكم التي هزتّ دول عظمى وأقلقت منامها وهمشتّ أحلامها . هذا المشهد الذي نعيشه اليوم هو تسونامي التفجيرات التي تحدث في سوريا بطريقة هستيرية والتي لا تدل إلا على فقدان الطرف الآخر لمقود القيادة ولم تعد دعسة البنزين تتجاوب معه بعد أن قرر مسبقاً أن يكسر دعسة الفرامل التي استغنى عنها بعد وعود كبيرة بأنه إذا دخل بقدمه اليمين فسوف يكون من الآمنين أو عند الله ذي العرش المكين .وما يحدث الآن تماماً هو بالظبط ما يحدث للدجاجة حين تذبحها ,فتبدأ بالرقص من الوجع وتلتوي يمنة وشمالاً وتتخبط ّبالأرض وتضرب بأجنحتها كل شيء يصادفها , وهذا ينطبق تماماً على حالة الهذيان التي تعيشه ما يسمى بحلفاء وأصدقاء الشعب السوري والمجلس الطنبوري وجيوش الردّة . وهو الأمر الذي يستدعي منكم الحذر الشديد لأن احتمالات الاصابة بطرطشة الدم منهم واردة جداً وعلى كل من يلبس ثوباً أبيضاً أن يخلعه حالياً وكل من لا تواتيه القدرة على احتمال مشهد إنهيار الهرم الخائن في سوريا أن يواري عيناه وينصبهما أمام قناة الجزيرة أو العربية . وعلى كل من لا يتعدى عمره سنة ونصف من الاغتيال السياسي والفكري والتاريخي لبلد سوريا أن يعيد تسجيل نفسه في الصفوف الابتدائية ومراجعة أول دروس عن الوطن والوطنية . وكل من يعاني من ضغط الدمّ أو مشاكل في القلب أن يأخذ حبوبه الآن لأن الهبوط الحاد والقادم في مصرع هذه المؤامرة لن يترك حتى شاهد عيان بعيداً عن سقوطه بالذبحة الصوتية والبكائية على أطلال ما يسمى الثورة السورية.

لقد بدأت حرب الاستنزاف أو حرب شلّ الأعصاب أو حرب آخر دقيقة قبل الهزيمة , لقد فشلوا بشهادة تقدير وحسن سير وسلوك من مدرستهم الراعية لاجرامهم , وصاروا مفضوحين لدرجة أنهم لم يعودوا يتنكروا بثوب الملائكة وسقطت أقنعتهم وتبينت أنيابهم التي طالما تكلمنا عنها ولم يصدقنا أحد , ولم يعد أمامهم ولا خلفهم شيء , فلا بحر تركيا سيأويهم بعد اليوم ولا عدو الناتو سيحميهم , وسفنهم التي رفعوا عليها شعارات الحرية والسلمية أحرقوها فصارت رماداً من الماضي , وبدأت عملية المساومات وشراء التعهدات من الدول التي احتضنت هذه المؤامرة سلفاً للابقاء على وجودهم ولو من باب حفظ ماء الوجه , أو من باب ” عليّ وعلى أعدائي ” .

لقد انتصر الشعب السوري رغماً عن كل شيء , رغماً عن الخيانات والمؤامرات والقذارات ورغماً عن الاموال التي دفعت بالمليارات , رغماً عن الأحلام التي صارت لأصحابها كوابيس يومية , رغماً عن الطعنّ الذي مارسه كل من أكلنا معه يوماً في صحن واحد , رغماً عن الدم الذي سفكّوه بكل حقارة في شوراع سوريا ,رغماً عن كل محاولاتهم تدميرالبنية التحتية للبلد وزجه في غرفة الانعاش الاقتصادية , رغماً عن خطاباتهم المزيفة وكلماتهم المبتذلة وأفكارهم المريضة ,رغما عن تجييش آلاف الشباب المغسولة عقولهم , رغماً عن كل محاولاتهم الدنيئة في تشويه سمعة جيشنا العربي السوري العظيم , رغماً عن أكبر شنبّ اهتزّ يوماً على هذه المعمورة , لقد انتصر الشعب السوري وربح الأسد حربه الكونية في الوقت الذي ربح أوباما معركته الانتخابية .

أيها السادة التقطوا أنفاسكم جيداً في هذه المرحلة الأخيرة , وحاذروا أن تفقدوا ايمانكم أو صبركم أو عزيمتكم , أعلم تماما أننا تعبنا وصرنا منهكين جداً وأنكم ما عدتم تحتملون أكثر من هذا , وأنهم استشرسّوا علينا كثيراً وأوجعونا عضاً ونهشاً , وأنهم شربوا من دمائنا حتى فاضت حلوقهم واختنقوا فيها , وأنهم نهبوا وسرقوا الضحكة الشامية وكسروا الياسمينة الدمشقية وانتهكوا حرمة حلبّ وشوهوا خالد ابن الوليد وداسوا على اللون الأخضر في إدلب وطمسوا الجمال في دير الزور ومارسوا الرذيلة على مقدساتنا بكل بقاع أرضنا .
ولكنّ أرجوكم
تذكروا كي لا تنسوا … تلك الاسماء التي خانت أرضنا وعرضنا
تذكروا كي لا تنسوا … من هتكّ أمننا وباعها في سوق الحرية
تذكروا كي لا تنسوا … من تاجر بدمائنا باسم الديمقراطية
تذكروا كي لا تنسوا … كل الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم لأجل تراب الوطن
تذكروا كي لا تنسوا … الثمن الذي دفعناه لأجل من اشتراها بكلمة الله أكبر
تذكروا كي لا تنسوا … أنكم الشعب الذي أبهرّ العالم بإرادته وصلابته وعزيمته
تذكروا كي لا تنسوا … أنكم الشعب الوحيد الذي قامت لأجله حرب عالمية ثالثة ..؟؟

على حافة الوطن

إذا الشعب يوماً أراد الحياة
فلا بد أنه الشعب السوري العظيم ..؟؟

بلال فوراني

جريدة عرب تايمز
http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=29284

بانوراما الشرق الأوسط

http://www.mepanorama.com/189499/%D8%A3%D9%88%D8%A8%D8%A7%D9%85%D8%A7-%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D8%AD-%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%AA%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%AF/

صباحكِ ذنبّ أرتكبه عامداً متعمداً …؟؟


صباحكِ واسع أيتها الممتدّة من أقصّى اليمين الى أقصّى الشمال
صباحك يشربّ نخبّ انتهاء عصّر العتمة وبدءّ مواسم الجمال
صباحك كفّارة أدفعها ولا أعرفّ هلّ هي حرام أم حلال

صباحكِ أسمٌ ممنوع من الصرفّ وممنوع من التكرار
صباحكِ إشارة تعجبّ تنحنّي لجمالك فتصير إشارة استنّفار
صباحكِ جملة فعلية لا تخضّع لتصاريف الاعراب ولا قواعد الحوار

صباحكِ موسمّ يوقظّ كلّ تفاصيل اليوم الغافي
صباحك فرصّة أخيرة كي أشّرح للشمس معنى النور الصافي
صباحك آخر مشاوير الليل وبداية كلّ دعوة لله بأن تكوني للعمر كفافّي

\
/

على حافة الصباح

صباحي بدونكِ .. فجرّ لكنه فاجر
صباحي بدونكِ … قصيدة مكسورة الخاطر
فتعالي أيتها المجنونة والتحفي صباحي
فصباحي بدونكِ ذنبّ..خطيئة ..كبيرة من الكبائر ..؟؟

بلال فوراني

اللهمّ نسألك الكفافّ ولقادتنا العفافّ من إسهال النطاف ..؟؟


 

 

لم أتفاجئ جداً من تصريحات تلك العاهرة الصهيونية عن ممارستها الرذيلة والزنا
مع قيادات وأسماء لامعة على المسرح السياسي العربي و لم يفاجأني أيضاً ذلك الإخلاص الأعمى
عند اليهود لدينهم لدرجة أن يحللّوا لأجله المضاجعة في سبيل الوطن ولحساب الوطن ولحماية معتقداتهم وقدسية أحلامهم . لم أتفاجئ أن تتورط ليفني عامدة متعمّدة في احتلال غرف النوم العربية في ليالي حمراء وردية , إلا اني تفاجأت من هول الأرقام التي تحتفظ بها في مفكرتها و مدونتها من أسماء لقيادات عربية تبتزهم كلما أراد الكيان الصهيوني اخضاع الرؤوس العربية هذا عدا المعلومات التي من المؤكد ان ليفني حصلت عليها قبل عملية الابتزاز و من المؤكد ايضاً انها كانت كافية لما فيه نفع كيانها و ضرر بلداننا دون أن نعرف ولن نعرف يوماً عن الثمن الذي دفعناه لأجل هذه الليلة الرخيصة.

الدعارة أيها المحترمون كانت أقدم مهنة للمرأة في تاريخ البشرية وذلك لظروف غنيّ أنا عن شرحها الآن
ولكن ما يعنيني هي هذه التركيبة العجيبة والسرية في استغلال جسد المرأة لأهداف عدوانية واستراتيجية عبر ارضاء شهوة رجلٍ أمّنه شعبه على أسرار دولة يحملها في رأسه , وهذه التركيبة كانت و مازالت إختراع صهيوني بحتّ فكل من يراجع بروتوكلات بني صهيون سيعرف أن الدعارة سلاحهم الزمني الذي لا تنتهي صلاحيته أبداً بالاضافة الى المال والاعلام هذا دون ان ننسى الجاسوسية طبعاً. السؤال الذي يطرح نفسه الآن وبقوة القذف التي مارسها كبار رجال دولنا العظماء , لمن هي هذه الأسماء التي تحتفظ بها ليفي في مذكرتها..؟ وهل ليفني يا ترى تحتفظ لهم بأشرطة مصورة أيضا عن تلك الليالي الداعرة التي مارست فيها الجنس مع اجساد هذه الاسماء الكبيرة ..؟؟ هل سنتفاجئ لاحقاً ربما عبر ويكيليكس جنسي بأسماء لامعة من مسرحنا السياسي سقطت في فخ الرذيلة الذي نصبته لهم تلك العنكبوت السوداء؟  أما السؤال الأكثر مرارة هو لماذا نتحمل نحن نتائج تلك الليالي الرطبة التي امتلأت بالبللّ الجنسي والاسهاب المخابراتي والمعلوماتي ..؟  لماذا نتحمل نحن تداعيات ليلة حمراء لرجل سيطرت شهوته على أمن دولة بكاملها , ونتجرع كؤوس الهوان لأن حضرته شرب كأس كونياك مع عاهرة ..؟؟ ترى هل ما زالت ليفني تضغط عليهم وتهددهم بالفضيحة العلنية و هو الأمر الذي يفسّر وساخة التصريحات السياسية لبعض الأسماء اللامعة والبراقة في بلداننا..؟؟ ترى هل هذا هو الجواب على أسئلتنا العقيمة عن سبب التقلبّ في مواقف بعض الأشخاص الذين انقلبوا علينا ومارسوا الطعن في ظهورنا وعقولنا وقلوبنا فصارت المقاومة عندهم مجرد إرهاب و صارت لهم فلسّطين مجرد كعكة حلوى يتقاسمونها مع شركائهم و اختلتّ بوصلتهم لتصير سوريا هي البوابة لتحرير القدس ..؟؟

لماذا يا ترى ونحن العرب المشهورون بالجنس وحب ما بين الفخذين وتشهد علينا بذلك كل روايات التاريخ التي أضحكت علينا الأمم , ابتداءاُ من قصص ألف ليلة وليلة الى ليالي أبو النواس إلى فتاوي الأخوان المسلمين الذين يعيشون إنفصامهم النفسي والجنسي مع الحور العين إلى فضائح الامراء والملوك في لندن وسويسرا وفواتير الليالي الحمراء التي يدفعونها بالهبلّ كي يعمقوا أواصر العلاقات بين الشعوب المختلفة . السؤال لماذا لم نستفيد من العهر العربي وشهوتنا اللامحدودة للجنس في سبيل نهضتنا العربية القومية؟
أم أن رجال دول العرب لا ينهضون إلا في السرير ولا يعرفون الانفتاح الحضاري إلا مع النساء
فتقوم معهن مدافعهم الرشاشة في الوقت التي تقوم قيامة الشعوب من الفقر والذلّ.؟
لماذا لم يستفيد رجال السياسة من الدعارة و هم المحترفون جداً في استخدام جميع الوسائل الاستخباراتية
ليمارسوا الرذيلة في الخفاء بعيدا عن عيون المتلصصين والإعلام وبعض متسلقي الشهرة ؟
لماذا لم نفكرّ يوماً في إنشاء حزب للدعارة على منهج كل الأحزاب التي تمارسها دون أن ندري؟
لماذا لا ننشأ مكتب سري تكون رئيسته مثلا قوادة في الإعلام العربي أو عاهر مشهور في قناة الجزيرة؟
ولماذا لا نبني قاعدة ترتكز على أساليب الاستمناء الفكري لقادتنا العرب تجنباً لسقوطهم في فخ الرذيلة..؟
ولماذا لا يتم اخضاعهم لدورة ترتكز على مقاومة الاغراء بكافة أشكاله أو اصدار قرار بقطع سببّ هذه المشكلة …؟؟

هل تعلمون أيها السادة القراء أن هذا الخبر الذي أعلنته ليفي بكل جرأة هو أخطر من أكبر سلاح نووي في التاريخ , لأن هذا الخبر يعطيكم معلومة بسيطة جداً تفيد بأن القرار في بلدانكم ربما لا يكون قرار وطني بحت بالمعنى المفهوم , بل هو إملاء خارجي من دول خارجية تمارس عمل الحكومة في بلدانكم بموظفين وطنيين وراتب وطني آخر الشهر . هل تعلمون أن الصفقات الكبيرة التي تقوم بها بلدانكم ولا تعرفون الغاية منها هي نتيجة حتمية لستر فضيحة ما عن شخص ما؟ بعد معلومة ليفني لن تتسائلون أبدا لماذا الغاز يباع لاسرائيل بربع الثمن؟ ولماذا محمود عباس التزم بحدود 67 لفلسطين؟ ولماذا غليون صار صديقا لاسرائيل؟ ولن تتسائلون لماذا تركيا تنازلت عن الاعتذار الذي تنتظره منذ سنوات من اسرائيل؟ ولماذا لبنان نأى بنفسه و عن كرامته في أحداث سوريا؟ بعد اليوم لن نحك رؤوسنا لنبحث عن إجابة لسبب تكالب بعض الدول على بعضها وإصدار شهادات وفاة للأنظمة فيها قبل موتها. بعد اليوم لن نقول في أنفسنا لماذا البلد الفلاني أبرم صفقة التنقيب عن النفط مع دولة معادية للقومية وللحرية وللديمقراطية و و و إلخ ؟؟ ولن نتفاجئ ابداً بعد اليوم بافتتاح سفارات للدولة الغاصبة على أراضي عربية المفروض أنها دول فيها السيادة وحرية القرار ..؟؟

أيها السادة
تعالوا لنبكي معاً على أنفسنا و لنشعر بالأسف على حالنا وحياتنا وتاريخنا وكرامتنا
فنحن أكبر أمة تحترف البكاء على الأطلال في الوقت التي احترف الآخرون الضحك علينا
فما فائدة الكلام كله إذا كان رجل واحد ائتمناه على أسرار الدولة قد قرر بيعها ليردأ فضيحته ..؟؟
وما فائدة رفع الشعارات للوطن إذا كان الوطن يباع ويشترى في غرفة فندق يطلّ على البحر ..؟؟
و ما فائدة الحرية إذا كانت الحرية تعني لأمناء اسرار دولنا الخضوع لشهوتهم على حساب بلدانهم ..؟؟
مافائدة النضال إذا كان السلاح الوحيد الذي يحاربوننا به و ينتصرون علينا به في النهاية هو سرير و امرأة ..؟؟
ما فائدة الوطن إذا كان ينجب أشباه رجال لا تملك حيواناتهم المنوية حق الاستقرار أو القرار ..؟؟

\
/

على حافة الوطن

يجب أن تشعر بالقرفّ لأنك عربي
ففي حين تتسابق باقي الدول الصغرى والعظمى لتصبح دول نووية
ما زالت دولنا العربية مهدودة وتعبانة لأنها بكل بساطة دول منوية …؟؟

 

بلال فوراني

بانوراما الشرق الاوسط

http://www.mepanorama.com/188683/%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87%D9%85%D9%91-%D9%86%D8%B3%D8%A3%D9%84%D9%83-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%81%D8%A7%D9%81%D9%91-%D9%88%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AF%D8%AA%D9%86%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%81%D8%A7%D9%81/

الى من باع فلسطين .. واستبدلها بقطعة عجين …؟؟؟


 

 

لا تتكلمّ عن حدود فلسطين أيها العاهر
فلسطين ليستّ أمك ولا أختك كي بها تتاجر
فلسطين ليستّ ترّكة أهلك ولا ورقة بها تقامر
فلسطين أكبرّ من عمالتك وخيانتك وطعنك الغادر
فلسطين أشرفّ من وساختك المعجونة بالذلّ السافر
فلسطين أطهرّ من بيتك الجميل الذي تسكنه أيها الفاجر
لا تتكلم عن حدود فلسطين بعد اليوم أيها العاهر
والتزمّ حدودك أنت قبل أن تطير من ورائك الحناجر ..؟؟

لا تتكلمّ عن حدود فلسطين لا أنتَ ولا أحدّ
تشتهي أن تلقي بكحّل عينيك على مدينة صفدّ
إن كانت هي مكان مولدك أيها التافه حينَ كنت ولد
وهي خارج حدودك الوهمية أيها المريض في صدّ وردّ
فهذا يعني أنك لست فلسطيني إنما اسرائيلي حقير انّوجدّ
فكيف لا تبيع وطننا يا عميلاً في دمهِ الخيانة من الجد الى الجدّ

لا تتكلمّ عن فلسطين يا إبنّ حمالة الحطبّ
لستَ أنت من يقررّ حدودها يا بقية حثالة العربّ
فأنت أكبرّ حرامي انتفعّ منها يوماً وسرق فيها ونهبّ
وأنت أكبرّ خنزير قذر جاء لاسرائيل على طبقّ من ذهبّ
وأنت أكبرّ وصمة عار على جبين فلسطين ليوم الدينّ والغضبّ
فكفاك سخفاً ونذالة يا عاهراً ليس معروف له أصل ولا نسبّ
رجالنا رجال وأنت لستَ أكثر من دميّة مصنوعة من الخشبّ

لا تتكلمّ عن حدود فلسطين أيها الفصيح الببغاء
وتكلمّ عما ساومتَ عليه من وراء ظهورنا في الخفاء
تكلمّ عن أموالك وثروتك التي جمعتها أنت وإبنك بلا عناء
سممتمّ أرواحنا ودنستمّ ترابنا وشوهتم تاريخنا وأرضنا مهبطّ الأنبياء
فكفاك رخصّاً يا من يعرف حدود فلسطين ولا يعرف حدود الكرامة والإباء
كفاك ذلاً لو كان الذلّ هو إسمك ما كانت حبلّت على أرضنا بعد اليوم نساء
كفاك نفاقاً وخيانة يا قذراً سقط قناعه أخيراً ولم يعد يسترّه الرداء بل الحذاء ..؟؟

لا تتكلمّ عن حدود فلسطين بكلماتك المُستعارة
هنا أرضّ الشهداء وصلاة الأنبياء وثورة الحجارة
هنا الأقصّى التي تعلمّ منها العرب معنى الوضوء و الطهارة
هنا ناجي العلي وكنفاني ودرويش وأبو جهاد وعملية الشراع والطيارة
هنا القدس منبع الفدائيون ومصنع المناضلون وللشهداء عنوان ومنارة
فلا تتكلم بعد اليوم عن فلسطين ولا شعبها لأن كلامك كلهُ حقارة
ولا أسفّي عليك لأنك فضّحت نفسك بكلّ قذارة
ولكن أسفي على وطنٍ صار لك ولأمثالك سوق تجارة …؟؟

 

على حافة فلسطين

هنية مبسوط بفريق برشلونة اللي وعده فيه أمير قطر ومراتو
وخالد مشعل اشترى منصبه كخليفة لمفتي الناتو بعد موته
وعباس ابن فرناس مشتهي يشوف صفد مرة وحدة بحياتو
مبروك عليكِ يا فلسطين .. على هيك قيادات وقادة
هاي شواربي اذا عاد فلسطيني يحلم يشوف فلسطين بحياتو …؟؟

بلال فوراني

بانوراما الشرق الاوسط

http://www.mepanorama.com/187524/%D8%A7%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF-%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%B3-%D9%85%D8%B9-%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%91-%D9%82%D8%B1%D9%81%D9%8A-%D9%8A%D8%A7-%D8%AD%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84/