بين السنّي والشيعيّ .. ضاعت أخلاق النبيّ ..؟؟


بين الشيعة والسنة

بين الشيعة والسنة

كان ديننا واحد وإسلامنا واحد
فصار فيه أحزاب ومذاهب فظيعة
لا أعرف كيف كان زمان الرسول
فلم يكن في وقته ما يسمى سنة وشيعة
فمتى صار حبّ أهل البيت ياسادة جريمة
ومتى صار سبّ الصحابة أصل وشريعة
إن القلوب التي تكره صحابة الرسول
هي قلوب مازالت في الجهل رضيعة
وان القلوب التي تكره آل بيت محمد
ما هي سوى قلوب منافقة كاذبة وشنيعة
فلا عتبّ على أمة وسطى لا تعرف التوسط
دينها النفاق وشرعها الغدر وصلاتها خديعة
لا عتبّ على أمة صارت تحية الاسلام فيها
يبدأ بسؤال هل أنت من السنة أم أنت من الشيعة

\
/

على حافة الإسلام

يشعلون فتنة بين الشيعة والسنة
يخلقون حرباً لا طعم لها ولا معنى
هذا الدين بستان فيه أكثر من وردة
هذا الدين لله و ليس لصراع الديكة
فلا هؤلاء هم أهل النار
ولا هؤلاء بيدهم مفاتيح الجنة ..؟؟

بلال فوراني

 

عرب تايمز ArabTimes
http://arabtime.com/portal/article_display.cfm…

الحوار المتمدن
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=474271

دام برس DamPress
http://www.dampress.net/?page=show_det&category_id=21&id=61314

ضحكوا علينا ..؟؟


شيوخ

شيوخ

الإسلام الجديد .. وجنة عرضّها مثل عرضّ عاهرة في ماخور ..؟؟


داعشالسؤال يحوم في رأسك لكن لا تجد مخرج طوارئ لغرقك في دوامة من اشارات الاستفهام المريضة , السؤال واضح جداً ولكن لا يوجد شاطئ واحد ترسي عليه استفساراتك العقيمة , السؤال سهل جداً ولكن ما أصعب أن تضع نفسك في موقف مخزي أمام جمهور كبير من الحمير الذي يتاجرون بالدين ويضعون العممّ على رؤوسهم الفارغة , السؤال ملعون لأنك تتجاسر على النهوض فوق موروثهم المريض من التفسير السخيف والرخيص لكلام الله , السؤال يضعك في مواجهة حقيقة في معركة أنت الخاسر فيها سلفاً لأنك تمارس أبسط حقوقك في طرح سؤال لا حول له ولا قوة له , السؤال الذي لا يحتاج الى جواب هو ليس سؤال بل هو عصيان مسبق أعلنته حين رأيت كل من هبّ ودبّ ينتعل المنابر في المساجد , وكل حمار لا يسوى قشرة بصلة صار شيخ يحرمّ ويحللّ , وكل من حفظ آيتين من القرآن صار المفتي العام لجمهور البقر , وكل ابن حرام لا يعرف الله ولم يسمع عنه يوما .. صار رسوله المنزل على الأرض .

اليوم نعيش على حافة الأمل لأن عقولنا صارت مؤجرة سلفاً للشيطان , وأهواءنا صارت أجيرة حقيرة لشهوتنا في المال والنساء وسفك الدماء , وأصبح كل بهلول يحمل سلاحاً بيده يظنّ نفسه عمر بن الخطاب ,وكل من ربى لحيته شبرين صار من أتباع الصحابة رضوان الله عليهم ,وكل من اسدلت الخمار على وجهها صارت أسماء ذات النطاقين , نحن نعيش اليوم مهزلة الاسلام حين يصير الرب مجرد فكرة نكرة , ويصير التاريخ مجرد مسلسل طويل يحذف منه المُشاهد ما يحلو له ,ويصير الدين لعبة في أيدي تجار لم يعرفوا الدين سوى بالحور العين والجنس والدعارة وجهاد النكاح ثم يستعرضوا عضلاتهم الفقهية حسب مزاجهم الجنسي المريض الخائب ويغوصوا بمهارة في قشور الدين مبتعدين عن لبّ الدين وأركان الاسلام .

اليوم نشهد أن سيوف الدين صارت مكسورة واستبدلوها بسيوف خشبية , وأن صلاح الدين الايوبي الذي لم يكن عربيا كان أشرف من كل عربي , وأن الذين يتفاخرون بأنهم من سلالة الانبياء ما أشبههم اليوم بأخوة يوسف, وأن أعظم من دافع عن هذا الدين كانوا غرباء عنه لم يولدوا من رحمه ,وتركوا لنا الساحة نحن الاقزام الذين لا نفقه في علوم الدين كي نحارب بصوتنا وحرفنا ضد أبناء الحرام الذين يدعون أنهم مسلمين , لأن شيوخنا الاكارم والمحترمين قد تخلوا عن دورهم في أنهم ورثة الانبياء, فالتصقوا باستديوهات الاعلام المرئي والغير مرئي بحثاً عن الشهرة والمال, لكي يتكلموا عن حكم امرأة في محيضها أو طفل احتلم أو الطهارة في دخول الحمام , بينما نخوض نحن معركة قذرة مع هؤلاء الذين يعتلون المنابر ويخطبون في أمة لا تقرأ , وشيوخنا الكرام الذين كنا نحترمهم ما هم سوى كلاب أسوأ وأوسخ من هؤلاء , لأنهم خانوا ربهم قبل أن يخونوا حرفتهم وخانوا دينهم قبل أن يخونوا رسولهم , وخانوا المسلمين حين لم يقفوا وقفة حق في وجه من يريد هدم الدين بكلمة الله أكبر , ولم يقولوا كلمة حق في حين ركضوا الى شاشاتهم التافهة مثل الكلاب كي يقولوا … قال الله … وقال الرسول ؟؟

اليوم عدنا الى زمن الجاهلية وعبادة الاصنام , عدنا الى من زمن صار الاسلام فيه مخترقاً ممن يلبس جلبابا رخيصا ويربي لحية طويلة ثم يسفك الدماء ويقتل الناس ويفجر المساجد ويختم اجرامه بكلمة الله أكبر , نحن في زمن أوسخ من زمن الجاهلية , حين ترى جمهور كبير من ابناء الحرام يصفقون ويهللون لمن يذبح ويقتل ويصلب ويفجر ويسفك الدماء بيديه ثم يقوم للوضوء كي يصلي ركعتين شكرا لله , نحن في زمن أوسخ من زمن أبو لهب وأبو جهل , فقد صرنا في زمن أحفادهم الذين يبررون اجرامهم بأنهم يعزون الاسلام والله يشهد على قلوبهم القذرة بأنهم زنادقة يتنكرون باسم الاسلام وزي الاسلام وكلام الاسلام .لقد وصلنا الى زمن أوسخ من زمن الجاهلية , فأربابهم كانت مصنوعة من التمر ويأكلونها عند الجوع , واليوم أربابهم قنوات حقيرة وإعلاميين أحقر يسوقون للاجرام ويغلفونه بصور مفبركة وفيديوهات مسبقة المونتاج , وشيوخ يبتهلون على الشاشات بالبكاء والدعاء كي يحقنوا عقول الحمير أمثالهم ويعدوهم بالجنة وبالحوريات وكأنهم سماسرة عند ربهم .

قبل أن ترفعوا اسّم الله على أعلام سوداء تشبه قلوبكم المظلمة والظالمة , حاولوا أن ترفعوا الله في صدوركم وفي قلوبكم وفي عقولكم لو استطعتم ,فالله لا يحتاج الى كتيبة مجرمين يتاجرون باسمه ويبيحون القتل تحت لواءه . والدين الذي لن يدخل العقل لن يدخل القلب ولو بعد ألف ضربة سيف , فحين أرسل الله موسى وأخيه هارون الى فرعون الذي ظنّ نفسه إلهاً لم يقل لهما اقتلوه والعنوه وشردوا عائلته وانهبوا امواله واذبحوا ابنائه , بل قال لهم ” قولا له قولاً لينا ” لأن الله ” ربّ ” وليس ” مجرم حربّ ” .

\
/

على حافة الإسلام

داعش حالة مرضية
يتاجر فيها أبناء الحرام والكفرة
داعش فكرة خبيثة حقيرة
كي يتشوه الدين بأفعالهم القذرة
داعش وطن الحقارة والدعارة
وأمهم كانت تضاجع بدل الواحد عشرة

بلال فوراني

الحوار المتمدن
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=474016

عرب تايمز ArabTimes
http://arabtime.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=38670

هذا ليس دين الإسلام .. يا أبناء الحرام ..؟؟


هذا ليس دين الاسلام يا أبناء الحرام

هذا ليس دين الاسلام يا أبناء الحرام

يقتلون الناس في المساجد
يقتلون كل من يعبد الربّ الواحد
يقتلون طفلا وشيخاً ورجلاً عابد
ثم يقولون هذا هو دين الإسلام
هذا ليس دين الإسلام يا أبناء الحرام
هذا دين تكفيركم الذي صار فيه المجرم مجاهد

يقتلون الناس المساكين الأبرياء
يعجبهم منظر الأجساد وهي أشلاء
يعجبهم الاجرام والقتل وسفك الدماء
ثم يقولون هذا هو دين الإسلام
هذا دين الجهل والتخلف والانفصام
دين مرضكم الذي ليس منه أمل أو شفاء

يقتلون الناس ويشوهون دين الربّ
يكبرون باسمه كأن الله مجرم حرب
ثم ينبحون على منابرهم بالشتم والسبّ
ثم يقولون هذا هو دين الإسلام
هذا دين الدعارة والحقارة والاحتلام
دين أمكم التي توحمّت في حملها على ابنّ كلبّ
\
/

على حافة الإسلام

دين الإسلام .. دين سلام
ليس فيه جبرّ ولا إكراه
فكيف تكونون من الإسلام
وترفعون على راياتكم اسم الله
وأنتم تقتلون في الجوامع
مسلم يقول .. لا إله إلا الله

بلال فوراني

ويكليكس السعودية ..؟؟


السعودية

عبثّ يا سيدتي عبثّ ..؟؟


عبث_بلال_فوراني

عبثّ يا سيدتي هذا الصيام
ما فائدة صومي عن الشراب والطعام
وأنا ألتهم همسّك وصوتك خلسّة في الظلام

عبثّ يا سيدتي هذه الطاعة
إن كنتُ أعيش معك في حالة مجاعة
لا ينفعّ معها كفّارة ولا فتوّى ولا شفاعة

عبثّ يا سيدتي هذا الفرضّ
ما نفعّ قيامي وأنا في هذه الأرض
إنّ لم يكنّ صدرك مملكة هذا النبضّ

\
/

على حافة رمضان

عبثّ كلّ ما أفعلهُ عبثّ
ما فائدة أن يكون شيطاني
اذا كان قلبّي في وسّوستكِ قد انغمسّ ..؟؟

بلال فوراني

ثورة الأنا وأنتم .. وللطوفان بقية ..؟؟


ثورة الأنا

ثورة الأنا

أنا الذي بلع صرخته
ثم بصق على كل البشر
أنا الذي لملمّ غصته
ثم قذفهم بألف ألف حجر
أنا تعيس الحظ
الذي لم ينصفه القضاء والقدر
أنا الخريف الكئيب
الذي لا يصافح أوراق الشجر
وأنا العاشق المجنون
الذي يحلم بأن يعيش على القمر
صرت أبحث عن حظيرة
طالما أعيش في زمن الحمير والبقر

أنا المسكون
بين نار ودخان
في علبة سجائر
أنا الملعون
في شرائع الأرض
فوق كل المنابر
أنا المجنون
الذي حفر خريطة وطنه
بكل الأظافر
أنا المطعون
في ظهري بالسكاكين
وآلاف الخناجر
أنا المدفون
الذي لم يجدوا له بيتاً صغيراً
في المقابر
وأنتم الصالحون
الذين جعلوني في دينهم
مجرما و كافر

أنا لا أكتب كي أرتوي
من المديح والإطراء
ولا أصرخ كي تميّزوا
بين الصهيل والعواء
فمثلي لا مكان له
في زمن النفاق والرياء
ومثلي لا يحتاج إعجاباً
بل يحتاج الى الرثاء
فلا أنا المتنبي
ولا أنا أبو العلاء
ولست مهتماً
أن أكون أمير الشعراء
أنا الذي صافحت بحرفي العابث
قوافل النساء
أنا الذي اختصرت الرجال
في حروف الهجاء
أنا الذي كتبت الوطن
بين حرفي الحاء والباء
أنا الذي اخترعت الصداقة

بين النار والماء
ما همني أبداً
إن ظننّتم كتاباتي السوداء
ضرباً من الجنون
أو وسوسة شيطان
أم وحيّ من السماء ..؟؟

\
/

على حافة الأنا

دعكم يا سادة من الملامة
ومن لم يعجبه حرفي فمع ألف سلامة
بعض الناس عيونهم مثل عيون النحل
يجد في حرفي عسلاً ورحيقاً وعطر كرامة
والبعض عيونهم مثل عيون الذباب
يبحث في حرفي فقط عن رائحة القمامة

بلال فوراني

في رمضان ..؟؟


في رمضان

في رمضان

الحلم في الوطن ..؟؟


الحلم في الوطن

الحلم في الوطن

حلمك يا ولدي في وطنك مشلول
وضعك فقير لكن كان مثلك الرسول
عيشك حقير لكن اطمئنّ موتك مكفول
زرعك كثير لكنهم سيسرقوا منك المحصول
لا تسألني متى سيتحقق حلمك
فالحلم في أوطاننا يا ولدي سيطول ويطول ويطول
طالما أنك لست إبنّ كلبّ أو إبنّ شيخ أو إبنّ مسؤول

 

بلال فوراني

رجل على حافة الافطار ..؟؟


حنجرتي

 

أنت امرأة خطيرة
ولكني منك أخطر
أنت خطيئة كبيرة
ولكني ذنب لا يغفرّ
أنتِ هزة أرضية
وأنا مقياس ريختر
قد نويت الصيام بعزم
وكأني عنترة أو المظفر
أغلقت كل الابواب عليّ
حتى لا أضعف أو أتأثر
وحين سمعت صوتك اليوم
كل شيء فيني ارتبك و تبعثر
ماعدت أعرف يا مجرمة
هل أنتظر صوت الآذان
أم على صوتك المبحوح أفطر

\

/

على حافة الافطار

أقف على عتبة حنجرتي
أنتظر من عطشي صوت المدفع
صدقيني ليس عطشاً للماء
ولكن أنا افطر حين صوتك أسمع

 

بلال فوراني

وداعاً عمر الفرا ..؟؟


عمرا الفرا

صباح بلادي ..؟؟


صباح بلادي

صباح امرأة ..؟؟


صباحك

مساء امرأة ..؟؟


انتهى الافطار

فتوى عشقية ..؟؟


من الواضح جدا

في أوطاننا ..؟؟


في أوطاننا

كيف ..؟؟


صحيح_بلال فوراني

فرحة الصائم ..؟؟


فرحة الصائم

إن لم يكن لديك وجع … تجاوز هذا النص ..؟؟


بلال فوراني

بلال فوراني

مزدحم قلبي بتلك الاشياء التي لا أنساها , مثل كل الأِشياء المبعثرة التي تركتها ورائك , مثل رصيد الخيبات
الذي أعدّه كل ليلة وأحسب فيه خساراتي الجميلة معك , مثل الشهيق الذي كان ينهض من سباته عبثاً والزفير
الذي يسكن في صدري قهراً , مثل كل الذكريات التي تنمو تحت جلدك وهي كفيلة بنزفك حتى الموت , مثل
كل الأوجاع التي حاصرتك يوما من كل الجهات ولم يكن أمامك سوى افتعال الدهشة .. مثل كل الاشياء التي
لك موعد معها من دون سابق موعد , مثل آخر الخطوات التي تخطوها بكل ثقة .. حين تحزم حقائبك في
المحطة وتقول للمغادرين … شكراً..؟؟

مزدحم عقلي بكل تلك الأشياء التي لا أفهمها , بالحكايا التي تنتهي قبل أن تبدأ , وبقصص الحب التي تموت
قبل أن تحيا , بالمفارقة التي تجعلنا في مواجهة حقيقية مع ذواتنا , حين نتعرى من آخر قطعة ثياب على
أجسادنا , ونصير في مرمى أول سهم قادم من الغريب الذي لا تعرفه لكنه يعرفك تماما , يعرف تفاصيل
وجهك ويحفظ تقاطيع ضحكتك , يعرف خرائط قلبك ويفهم اتجاهات مزاجك , يعلم تماما متى يصيبك في مقتل
لا تحيا من بعده ,, كي تنهض من موتك بعد ثواني معدودة وتحييه بأجمل تحية قائلا له .. شكرا ..؟؟

مزدحم صدري بكل تلك الأشياء التي أحملها , بالوطن الذي يعشعش في الرأس من دون مناسبة , بمفترقات
الزمن التي تجعلك تحمل هوية لاجئ من دون رغبة , من الحرية التي يلوثون الجو فيها كي تستنشق التخلف
والجهل ,من الثدي الذي ترضع منه كي تعود وتبصق عليه , من الثائر الذي يعطش لتحرير وطنه وهو عاجز
عن تحرير فكره , من المتعصب الذي يدسون في رأسه أفكار عظيمة عن الرب وحورياته وماخوره الجميل ,
من أمة مكبوتة تعيش على فتات الخبز وتبيع الطحين لعدوها , من كذبة كبيرة اسمها الوطن للجميع .. ومن
حقيقة مرّة اسمها الوطن لمن يشتري و يبيع .. من العشق الصادق الذي يطعنك في ظهرك بكل خجل فتستدير
له بكل حب قائلاً له .. شكراُ .. ؟؟

إن لم يكن لديك وقت تجاوز هذا النص , تجاوز كل الكلام الذي يذكّرك أنك ما زلت على قيد الانسانية , وأنك
تموت كل يوم وتنزف عمرك من دون وجود اسعافات أولية تنقذك من الموت, تجاوز خطوطك الحمراء
المزروعة في بستانك الأخضر منذ نعومة أصابعك , تجاوز كل تاريخك المعجون في روايات كاذبة وقصص
ملفقة , تجاوز القافلة التي لا يصيح عليها سوى الكلاب , بربك ماهذه القافلة التي لا يعوي عليها سوى الكلاب
إن لم تكن قافلة محملة أصلاً بالعظام ..تجاوز الشجرة المثمرة التي يقذفونها بالحجارة , فمن فرط جهلهم
يقذفونها بالحجارة في حين أنهم قادرون بكل بساطة أن يقطعوها , تجاوز السهر في الليالي لأنك تطلب العلا ,
فأنت قادر ببساطة أن تشتري العلا في وضح النهار وغصباً عن الشمس بقليل من الدراهم , تجاوز مظاهرة
عربية تطالب باسقاط امريكا .. فمن جهلهم لا يعرفون أنه في حال سقطت امريكا فسوف تسقط على رؤوسنا ..
فنحن العرب في أسفل كل شيء .. كل شي .. تجاوز تلك الحناجر التي تبتهل للرب على المنابر كذباً وتلك
اللحى المبللة بالسفالة والوضاعة .. فربك وربي وربهم لا يحتاج الى عرض أزياء نتبارى فيه على من يكون
ملك الجمال والصوت لديه .. تجاوزني أنا .. تجاوزني بسرعة دون أن تنتبه .. وتوقف فجأة والتفتّ اليّ
واضحك في وجهي .. وقل لي … شكرا ..؟؟

\
/

على حافة النص

في الحياة
يحدث أن تزرع ما تريد
يحدث غالباً أن ينمو ما لا تريد

بلال فوراني

 

عرب تايمز

http://arabtime.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=38616

الحوار المتمدن

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=472575

دنيا الرأي
http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2015/06/17/369484.html

Dampress دام برس

http://www.dampress.net/?page=show_det&category_id=21&id=60792

العراة في الوطن ..؟؟


العراة في الوطن

قطعة ثيابك التي على جسدك لا تعني أنك لست عارياً , تماما كما يحدث حين تصعد في مصعد الى الطوابق العليا , فسكونك عن الحركة لا يعني أنك لا تتحرك , والكثير منا اليوم أصبح عارياً وهو لا يعلم , والعري لا يأتي فقط من قطعة ثياب تستر الجسد , بل العريّ الأكبر يأتي حين يكون عقلك عاري من كل شيء , وعندك استعداد أن تقطعّ كل ما تبقى فيه من ثياب كي تفترشّ الارض وتمتهن الشحادة . اليوم نحن عراة أمام الوطن , عراة بكل أفكارنا التي بدلوها بأفعالهم , عراة من أحاسيسنا التي تعلمناها في صفوف المدارس الابتدائية , عراة من قلوبنا التي أخرجوها من صدرونا وأكلوها دون ملح , عراة من عمليات التجميل والشدّ والشفط في تجميل ما يسمى كلمة حرية , اليوم صارت عقولنا عارية إلا من بعضّ ما بقيّ لدينا من رصيد كافي من الوطنية كي يغطي العجزّ في تفكيرنا , ويسترّ على بقية حسابنا المفضوح أمام الفقر والجوع.

اليوم صار الجميع أمام الوطن عاري , لا يملك ما يستر عورته سوى بضع كلمات , يتفادى فيها نظرات الشتيمة من عيون الاخرين , وبضع ليرات يخشخش فيها جيبه كي يقول للاخرين ما زلت على قيد الوطن رجل لم يعلن إفلاسه . اليوم لم يعد هناك شيء اسمه عدو من الخارج وعدو من الداخل طالما كل أعدائك يأكلون من نفس الصحن , وكلهم على موعد كبير مع الوليمة الكبرى التي اسمها اسقاط النظام , وكلهم ما زالوا يقفون في طابور طويل أمام الباب الدمشقي كي يفتح .وبعضهم يتململّ من طول الوقت , وبعضهم أصابته ضربة شمسية أطاحت بكل صبره , وبعضهم انسحب من هذا الطابور السخيف , وبعضهم اقتنع أن الباب لن يفتح أبدا , والكثير منهم ما زالوا يقفون في الطابور لأنهم صاروا مثل الغرقى يتعلقون بأي قشة أملاً في النجاة وهم لم يعودوا يملكون سوى الانتظار على هذا الباب الدمشقي بكل أمل كي يفتح يوما .

اليوم كل العراة أمام الوطن مفضوحين . منهم من تعرى لأجل رقصة خلاعية على عامود النفاق , ومنهم من خلع ثيابه كي يظهر لنا عضلاته المفتولة , ومنهم من تعرى كي يغرينا بروعة مضاجعته , ومنهم من خلع ثيابه كي يبيعها ويشتري بها رغيف خبز يطعم بها أطفاله الجائعين . ومنهم من خلع ثيابه لأنه لم يعد يملك أي شيء يخلعوه عنه عدا ثيابه بعد أن خلعوا باب بيته وخلعوا قلبه من صدره وحتى زوجته التي لم تصنّ العشرة قامت بخلعه مثل مسمار مزروع في الحائط . اليوم صار كل العراة مخلوعين من شيء ما , مخلوع من ضميره أو احساسه أو دينه وايمانه أو غضبه وحقده أو جوعه وفقره .كل العراة صاروا يملكون صكوك البيع وقسيمة شرائية بقيمة وطن كامل ورحلة مجانية على أجنحة التكبير بـ الله أكبر .

اليوم صار كل العراة محترفين في فن السباحة على شواطئ الحرية , منهم من استمتع بركوب الموجة التي تعلو وتهبط بقلوب العباد ورزقهم وقوت يومهم , ومنهم من بنى أوهامه الديمقراطية في قلاع رملية شاهقة الطول , ومنهم من اختبأ تحت مظلة شرعية من حقوق الشعوب , ومنهم من تنفس تحت الماء ولم يغرقّ , ومنهم من مارس هوايته في قذف كرة الطائرة التي سقطت على رؤوس البشر مثل القذائف , ومنهم من تمددّ على الشاطئ كي يكسبّ سمرة جديدة لا تفضحّ عريه بعد اليوم . والبقية يقفون خلف سياجّ عريض شائك على امتداد خارطة الوطن يتأملون المنظر السياحي الرائع وقلوبهم تسيح من الجوع والفقر والنقمة والكره .

اليوم يا سيدي الكريم المواطن , لا يهم ان تكون معارضاً أم مؤيداً , لا يهم أن تكون عميلاً مزدوجاً يلبس كل يوم قناع جديد , لا يهم إن كان قلبك على الوطن أم على جيبك , لا يهم إن كان لسانك حصانك أو حمارك , لا يهم أبدا ان كانت عاري أو ترتدي ما يستر ضعفك , فقد اكشتفنا مؤخراً أن الجميع عراة بلا منازع وأن الجميع أمام القانون لا يتساوون في العدالة , وأن الجميع لا يملك سوى قارورة معبأة سلفاً بالعطش كي يروي بها طموحه أو جموحه, وأن الجميع أمام الوطن عراة إلا من كان يخاف على عورته إن وجدتّ.

\
/

على حافة الوطن

لا يهم أبدا أن تكون عاري في وطنك
المهم ألا تكون عار على وطنك

بلال فوراني
جريدة عرب تايمز
ArabTimes
http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=32131

الحوار المتمدن
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=366143

أعرف أنثى .. أعرف ذكراً ..؟؟


هو وهي

 

أعرف أنثى
كلما أرادت أن تنجب منه طفلاً
قرأت حرفه ليلاً..وضمتّ كتابه إلى صدرها
وقالت في قلبها .. الليلة سيأتيني شيطانه لا محالة ..؟؟

أعرف ذكراً
كلما أراد أن يكتب فيها قصيدة
أفترش شفتاها مساءاً ..يلملم الأبجدية المشتاقة
وهو يقول في قلبه .. الليلة سأجعل اللغة أرملة في غيابي ..؟؟

هي ..
تريد قبيلة أطفال مجانين .. موشومين بأبجديته فقط ..؟؟

هو ..
يريد أبجدية مكتوبة لأجلها …ترثه تلك الأطفال من بعده ..؟؟

\
/

على حافة الحب

هي
بيت شعر لا ينكسر ولا يلينا
قصيدة تفجرت بالشوق والحنينا
قافية لا يمشي ورائها إلا المجانينا
وهو
المجنون الذي ارتكب جريمته هذه
وهو يردد من ورائها …. آمينا آمينا ..؟؟

بلال فوراني

هذا أنا .. نصّ يغردّ خارج حدود عقلكم ..؟؟


بلال فوراني ..

 

شيء ما يقودني الى الوجع .. حين أغضب
شيء يجعلني أتحالف مع الشيطان كل يوم
شيء يسقط من ذاكرتي ولا أستطيع نسيانه
وشيء يريدني أن أبصق كلامي قبل أن أبلعه

لا تعاتبيني
لأني أتجاوز عتبة السكرِ عندما أعاقر الخمر بكل لذة
حين أهذي من غضبي ونزقي وقرفي من كل شيء
من البشر الذي يحملون هوية مكتوب عليها حيوان ناطق
من الحظ الذي يعاندني ولا يرضى يوما أن يصالح أيامي
من الضحكة التي تنفلت مني حين أريد أن ابصق على أحدهم

لا تلوميني
لأني أكتب لكِ وأنا سكران وكأسي تفيض على الطاولة من الهذيان
فقد سكبت عمري كله كي أصل الى لحظة صدق مع نفسي ولم أصل
بربكِ أخبريني كيف يهتدي عابث مثلي ومخمور الى طريق هدايته أو موته
كيف يطفو في السموات السبع وأقدامه مجنزرة بأثقال الخطيئة و الرذيلة
كيف يصافح الملائكة ويده ملوثة بذاكرة ألف أنثى ودماء ألف عذراء

لا تقلقي
ولا توصدي الأبواب في وجه كلامي السخيف والكافر
فأنا أعلم يقينا أني مثل الغرباء ..كلامهم مرمي في المحطات
كلامي لا يساوي حذاء أمير سعودي يتكلم عن وجع الفقر
كلامي لا يسوى أن يكون حتى يافطة لمزبلة أو حاوية قمامة
كلامي لا يسوى ليلة حمراء مع عاهرة في فندق عربي فاخر

لا تدافعي عني
ولا تقولي ان كلامي كله خطأ وأنا أكتبه لأني سكران
فأنا أحب أن اشتم نفسي قبل أن يشتمني الاخرين
لماذا أعطيهم الفرصة كي يستمتعوا بشتمي الآن
لماذا أمنحهم متعة التشفي مني بكلامهم الحاقد
فأنت تعلمين أن لساني طويل بطول خط الاستواء
وأني أحين أنفجر .. فحتى الملائكة تغلق آذانها
كي لا ينصتوا الى الكفر الذي سأقوله ..؟؟

لا تناقشيني
أعلم أني أهذي وأجاور حافة الكفر أو الالحاد
وأني أصبحت رجل لا يطاق كلامه ولا تصرفه ولا كلامه
وأن اللعنات ستحل عليّ من كل صوب وناحية من كل من يقرأني
وأعلم تماما.. أنه في مكان ما .. ووقت ما ..ووجع ما ..
أن الله .. والحاقدين.. والأعداء .. قد تآمروا عليّ يوما …؟؟

هل تعلمين ما سيؤلمني حقا ..؟؟؟
أن حتى أؤلئك القذرون المختبؤون وراء ستار الفضيلة والأدب والأخلاق
وحتى العاهرون في ليلهم الموحل بشهوتهم ولكن في بيوتهم أنبياء لم تبعث بعد
وحتى الساقطون من جنس البشر الذين لم ينالوا شرف أن يكونوا حيوانات نظيفة
وحتى التافهات اللواتي يصبغن وجوههن بأصباغ الطاعة والخوف من الله العظيم
وحتى الرخيصات اللواتي يرتكبوا الرذيلة في خيالهم وأمامنا يتشبهنّ بمريم العذراء
وحتى المثقفات اللواتي يرفضن كلامي حرفا حرفا ويخبئونه في سريرهن كل ليلة حمراء

ما سيؤلمني حقا
أن كل هؤلاء الذين ذكرتهم
سيشتموني بكل رحابة صدر
وسينالوا الفرصة كي ينتقموا مني
حباً منهم في الله والدين والأخلاق
وكأن الله ينتظر من يدافع عنه ؟؟

هل تعرفين ما يؤلمني الآن حقا
هل تعرفين مالذي يجعلني الآن أضحك
أن هؤلاء يا سيدتي …هم من سيدافعوا عن الرب …؟؟

في الختام يا قارئي
لا يهمني أن تكرهني أو تلعنني أو تحبني أو تعجب بي
لا يعنيني ايمانك بي ..فأنا لست عبدك وأنت لست ربي
أنت مجرد عابر سبيل على سطوري وأبجديتي وحرفي
يستمع اليّ حين أكون في قمة جنوني وعشقي وربما قرفي
ومثلي من لا يهمه الكره كما لا يهمه الاعجاب
صدقني لن يلوث سمعه يوماً .. عواء الكلاب ..؟؟

\
/

على حافة الوجع

أشعر بأني واحد فقط
وبداخلي إثنان يتشاجر عليّ بكل ضراوة
كل منهما يريد أن يجلس في الظلّ الصادق
مع أنه للسخرية .. لا يوجد في داخلي نور ..؟؟

بلال فوراني

أنثى الجنون .. وجنون الحبّ ..؟؟


 

أنثى العطش

أنثى العطش

عاشقة من الطراز المخمليّ
تعشقني بفكرها المجنون الاباحي
تعطشّ لاغتصابي بشكل إجرامي
وتزرع على عنقي توقيعها الساديّ

متوحشة متمردة ثائرة
تنهشني تفترسني بشفاهها الساحرة
جامحة تصهلّ بصوتها وتأكلني بعيونها الفاجرة
عابثة تضرم نيران على جسدي بأصابعها الماكرة

مجنونة تكره معي العدّ والكمّ
تعانق جسدي فيصير اللحمّ على اللحمّ
وتعضّ بأسنانها شفاهي وتلوكّ اللسان والفمّ
وتنهشنيّ حتى تشتعلّ في شراييني كلّ خلايا الدمّ

أنثى الجنون ولكنها في الحب مختلفة
تنهيدها عطش وآهاتها حريق وأنفاسها مرتجفة
رغبتها جزيرة كنز مازالت حتى اليوم غير مكتشفة
وأنا العاشق الذي يهوى على جسدها كتابه أشعاره المنحرفة

\
/

على حافة العطش

هي أنثى تعشق الجنون حدّ الادمان
هي التنهيدة اللذيذة التي تبدأ بشهقتان
هي القبلة النارية التي تسكن بين الشفتان
هي الأنثى التي كلما اجتمعت معها
جاء مسرعاً مهرولاً كي يتفرج علينا الشيطان ..؟؟

بلال فوراني

أحبك .. كما أنتِ ..؟؟


أحبك .

مغرورّة كما أحبّها
مشتعلة مثل السيجارة
متمردة كما أرغبها
مجنونة بالشغبّ والإثارة
عنيدّة كما أريدّها
رأسّها أقسّى من الحجارة

وأنا يا أنثاي
يا أجمّل لؤلؤة في محّارة
عندما أحببتكِ يا مجنونة
لم تكنّ مني شطارة
لم أركض وراء شهرة
أو ادّعاء الرجولة والمهارة
حبكِ لم يكن صيد ثمينّ
فأنا أجّهل أمور التجارة
حبكّ كانَ صلاة روحي
أفرشّ له السجادة
وأقيم طقوس الطهارة
حبك كان معجزة حياتي
حتى صار نبضي كوكب
يسافر كل مرة خارج مداره
يا أنثاي التي صار نبضها لحناً
فصار قلبي يؤمن أنه قيثارة
يا أنثاي العاشقة التي تكره
الأقنعة والأضواء المستعارة
منذ أن صار حبك خطيئتي
وأنا بكل حبّ أدفعّ الكفّارة

\
/

على حافة الحب

أحبك كما أنتِ
جاحدة باردة قاسية مثل الحجر
حنونة دافئة رقيقة مثل أوراق الشجر
مجنونة جامحة تعشق الليل والسهر
امرأة باذخة الجمال تقطر حٌسناً ودلال
لو سافرت الى السماء لجلست مكان القمر

بلال فوراني

أريدك لي .. قصة لا يقرأها غيري ..؟؟


اريدك

أريدك قافية لسطري وحرفي
أريدك شاطئ أرمي عليه ضعفي
أريدك أكثر ما أريدك أن تكون
حضناً يلملمني من كل خوفي

أريدك غراماً يقتحم الفؤاد
أريدك حبّاً ما عرفته البلاد
أريدك أكثر ما أريدك أن تعرف
أني جرح ينزف وأنت له الضماد

أريدك وطناً بلا أرض بلا حدود
أريدك عمراً مطرزاً بالزهر والورود
أريدك أكثر ما أريدك أن تفهم
أن طريقك من دوني مسدود مسدود

\
/

على حافة الحبّ

أريدك قلباً يدقّ في حبيّ ولا يتعبّ
أريدك قمراً يدور حوله ألف كوكب
أريدك جنوناً زلزالاً يقلب كل حياتي
أريدك العمر الذي يأتي ولا يذهب
أريدك شيء يلغي من بعده كل شيء
أريدك … أعنفّ وأروعّ وأطيبّ ….؟؟

 

بلال

صباح امرأة ..؟؟


صباح حبي

سيد العبثّ والجنون والشهقة المحمومة ..؟؟


 

سيد العبث22

 

قالتّ لي وبركان رغبتها يتفجر
تعال يا سيّدَ الشّهقَة المحمومّة
التحفنّي هذهِ الليلة بجنونّك
وألصّقني بجلدكّ الأسّمر
وأحتلّ أنفاسّي الجائعة
وصرخاتي الحارة
وأتركنّي فيك أتدثرّ
وبعثرني وشتتنّي
وأجلدنّي واقتلني
وأجعل ليلتي تتلوّن
بالوردّ الجوري الأحمرّ …؟؟

زحفتُ إليها مثل جيش البربرّ
أتلوّى على شهقاتها الموجوعة
وأرشفّ من شفاهِها الملح والسُكرّ
وأربطّها بي … وأجنزرّها بي
وألتحمّ بها أكثرّ وأكثرّ
أتوحشّ عليها وأفترسّها
وأحّرقُ فيها اليابسّ والأخضرّ
تصرخ مثل المجنونة
وأنا بكلِّ صرخّة أسّكرّ
أتخبطّ عليها مثلَ بركان
يثورُ على شفاهها ويتفجّر
وأتحدّ فيها كأننا بنيانٌ واحد
صرّنا مثل الغمدِ والخنجرّ
أغوص في نهدها الشهيّ
وجوعي لافتراسه يكبرّ ويكبرّ
أرمّي عليها كلَّ مراسي توحشي
وهي تطلبُ المزيد ولا تتذمّر
يزدادُ بركانها ثورةً وهيجانا
ويزدادُ تنهيدها كما لمّ اتصوّر
أعربدُ على جسدّها مثل السكران
وأتصَلبّ عليها بلهاثي و أتسَمرّ
تلتحفّ قدماها قدماي بلهفةٍ وجنون
وتشدنّي إليها من ظهري حتى يتكسّر
وتطيرُ الصرخات وتتمزقُ المخدات
ويصيرُ الجوّ مُكهرّباً بل أكثرّ وأكثر
نتسابقُ أنا وإياها للرعشّة المجنونة
أنا أقتُلها بصهيلي وهيّ مني تثأرّ
أنا أعصّرُها بجنوني وهي لا تتكبرّ
حتى
انطفأتّ الأنورا كلّها
وماتتّ الأصوات كلّها
وصارَ اللهاثُّ المحمومّ بيننا
سيدَ الموقفّ .. وهوَ يتأمرّ
مجنونٌ بها
مجنونةٌ بي
كلانا في شهوةَ الحبّ
نغّلي بحممّ اللذة ولكن لا نتبَخرّ …؟؟

\
/

على حافة الشهقة

كيف لي أن لا أشتهيكِ أيتها الأميرة
كيف وأنتِ شهية و جامحة و مثيرة
فأنا يا مجنونتي لست حجرا ولا بشرا
أنا شيطان يعشق كل تفاصيلك الصغيرة
وكلما التحمت بكِ وافترستك بكلّ توحش
شعرت كأنكِ في حياتي صرتِ الأنثى الأخيرة

بلال فوراني

الحوار المتمدن
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=470965

صباحك .. فنجان قهوة ..؟؟


 

صباح الحب

صباحك مثل الفلّ والورد
كلما فاحَ عطره الفاحشّ أمامي
ألهث وراءكِ كي أطبعّ قبلة على الخدّ

صباحكِ مثل الجزّر والمدّ
كلما فاضّ جنونك على صدري
أغوصُ في أعماق جسدك دون قيدّ أو حدّ

صباحك مثل الهزلّ والجدّ
كلما تفاخرتُ بأني ملكّ في الأرقام
أراني على شفاهكِ أضيعُ في الحساب والعدّ

\
/

على حافة الصباح

صباحك
فنجان قهوة بين يديكِ
أنتِ تضميه الى شفاهكِ
وأنا أدعو ربي في سرّي
أن لا يغيب عن وعيّه ..؟؟

بلال فوراني

القناعة في الوطن …؟؟


 

الوطن ليس فندق

القناعة كنز لا يفنّى , ولكن من يبحثّ عن الكنز عليه أن يملك خريطة تدلّه على هذا الكنز , وعلى بوصلة صادقة تعطيه الجهات وعلى إرادة تحثه على الوصول , ولكن من يبحث عن الحرية في بلدّ لم يحرمه هذه الحرية إلا في زوايا معينة شأنها شأن أي بلد , كمن يبحث عن نظارته وهو يضعها على رأسه , فليست المشكلة أنك ستجد النظارة يوماَ ما , ولكن المشكلة أن تجدها في وقت متأخر من الليل بحيث لن تنفعك النظارة طالما أن النور قد غاب عن بصرك. وصار كل حلمك أن يعود النور يوماً وحينها ستلعنّ النظارة وكل من يلبسها وكل من نادى فيها . لأنك لم تقتنع أن ما تملكه اليوم بين يديك أجمل من ألف كنز بعيد عن يديك , واليوم أصبحت تقتنع أنك كنت تعيش في جنّة عرضها سموات الأمن والأمان حين طالتك ألسنة الجحيم تحت شعارات الحرية والديمقراطية . إن القناعة ليست عبودية وليس الرضى بأي شيء ولكن أن تكسر حنفية الماء لأنك لم تقتنع بقطرات الماء المنسكبة منها فتلك هي الأنانية المفرطة والجهل الذي سيفيض في بيتك بكل ألوان العبث والفوضى . لقد كسرت أجمل ما تملك في وطنك كي تحصل على كنزّ لم تتنعمّ به أبداً . لقد كفرت بالقناعة حين لم تقتنع أن وطنك هو الكنز الأعظم .

 

\
/
على حافة الوطن

الوطن ليس سهرة حمراء
تأكل فيها اللوز والفستق
لو كان الوطن يا سادة ينطق
لقال لك .. أنا يا ناكر الجميل
لست فندق .. لست فندق ..؟؟

‫#‏بلال_فوراني‬

مثل كل شيء .. لا يشبهك شيء ؟؟


أحدب

مثل الرهبان
أدخل محراب قلبك بكل خشوع
وأبتهل في الدعاء على روحي المشتاقة
أرددّ آيات الدهشة على قلبي المجنون
واقول حتماً ستشتاق لي هذا النهار.

مثل الضباط
أجمع نياشين خدمتي في حبك
وأفردها أمامي على الطاولة بكل مهابة
وأمسح الغبار عن كل قلادة خسرتها معكِ
وأقول كم كانت هزيمتي معك أجمل انتصار

مثل الناس
أمارس النميمة عليكِ مع كل أشيائي
حيطاني طاولتي سريري أقلامي أوراقي
وأزعمّ أنك كنت تمرين اليوم تحت نافذة بيتي
وإبنّ الجيران لمحّ عينيكِ تجولان بحثاً عني
وإلا مالذي اجتمعت عليه نسوّة المدينة هذا اليوم
ولماذا قطعنّ أيديهنّ حسداً إن لم يكنّ قد رأوكِ  ..؟؟

\
/

على حافة الشوق

إن لم أصمت يفضحني الكلام
وإن لم أتكلم يفضحني الغرام
فكيف لي أن أخفي شوقي
وأنا في قرع أجراس عشقي
صرت مثل أحدب نوتردام
بلال فوراني

صباح الحبّ يا كلّ الحبّ ..؟؟


صباحي

صباح الوردّ والفلّ والزيزفون
صباح قلبكِ الطيبّ الدافئ الحنون
صباح حبكِ الذي يملأ حياتي جنون

صباح الحنين لصوتكِ العذبّ
صباح القلبّ الذي لا يهدأ من الضربّ
صباح عشقي صار اسطورة الشرق والغرب

صباح الشوق المفرود من الأرض الى السماء
صباح امرأة أشرب قهوتي من شفتيها بلا ارتواء
صباح المجنونة التي إذا حضرت بطلَ التيممّ من النساء

\
/

على حافة الصباح

صباحي بستان وأنت فيه الوردّ
صباحي بحر وأنت فيه الجزر والمدّ
صباحي عطش وجنون ليس له حدّ
صباحي جوع قاتل يجعلني كل مرة
ألتهمك بقبلاتي من الشفاه الى الخدّ

بلال فوراني

على الحافة … حنجرة سرقوا منها الحبال الصوتية ..؟؟


حواف بلال فوراني

 

كل ما سنذكره أدناه لا يعنيك من قريب ولا بعيد
هو عبث فكري نتلاعب به بين الحين والآ خر
ونحن نستمتع حين ندفع زكاة حرفنا وشتائمنا
ففهي النهاية حين ندفع من فقرنا لفقرنا بكل فقرنا
صدقني يستوي عندنا المدّح والذمّ والكرهّ والحبّ
و ” نحن ” الواردة أعلاه تعني بكل بساطة ” أنا ”
ولكن بما أني الوحيد الذي يدفع زكاته بكل كرمّ
فأحبّ تفخيمّ نفسي بين الحين والآخر ..؟؟
أتقن سبع لغات وسبع لهجات
صدقيني كلها تضيق بي
ولا يسعفني أي شيء
حين أريد أن أقول لكِ
كم أشتاقكِ الآن ..؟؟

عاجز أن أترك التدخين
ليس ضعفاً مني أبدا
ولكن لما أترك للناس متعة حرق أعصابي
في الوقت الذي أنا فيه قادر
على حرق صدري ثم حرقهم بكلامي وحرفي ..؟؟

ألا تدري أن جذور اللغة العربية فيها
عشرين ألف جذر تنشأ منها آلاف الكلمات
وأنت لم تختر من هذه الكلمات سوى كلمة ” وداعاً ” ؟؟

أحترم جداً من يقول لي أني غير مناسب له وعلينا الافتراق
أحترم جداً الحذاء الذي يخبرني أن قدمي ليست على مقاسه أبدا

حياتك عبارة عن مسلسل مكتوب بكل تفاصيله المملة يا أنت
هلا جربت مرة أن تخرج عن الحوار وتصير بطلاً ولو لمرة ..؟؟

مسكينة تلك الاشجار التي حفرنا عليها اسماؤنا يوما باسّم الحبّ
أي ذاكرة تحمل في أوراقها اليوم من قصص فاشلة للعشاق..؟؟

الأبواب التي تراها كل يوم
هي محطة القادمين الذين لن يأتوا أبداً
وهي محطة المغادرين الذين لن يعودوا يوماً

أكره من ينبح ويعوي : فلتسقط امريكا فلتسقط أمريكا
ألم تعلم أيها الأحمق أنها اذا سقطت ستسقط على رؤوسنا
فنحن العرب في أسفل كل شيء .. أسفل كل شيء

عدم الهجرة من الوطن وعدم السفر منه
ليس معيار حقيقي على كمية الوطنية في البلد
فأغلب الناس فقراء لا يملكون تذكرة سفر …؟؟

هل تعلمون لما يحمرّ النهار قبل المغيب
ربما لأن أفعالنا قبيحة وشنيعة
لدرجة أنه يحمرّ خجلاً من أفعالنا …؟؟

هل تعلمون أن الفراغ عمل رفيع جداً
لدرجة أن لا أحد يمتلك الجرأة أبداً
أن يقول عن نفسه أنه شخص فارغ
وهذه هي المرة الأولى التي أكتشف
أني شخص فارغ من دونكِ ..؟؟

أنا رجل أكره التاريخ وأحب الجغرافيا
التاريخ كاذب ومشوهّ ويختلق أمور ليست موجودة
ويهولّ ويعطي الأحداث والاشخاص أكبر من حجمها الحقيقي
الجغرافيا أصدق منه يا سادة .. هل تعرفون لماذا ..؟
لأنه حين يموت أي شخص في الحياة كان صغيرا أم كبيرا
لا تعطيه سوى مترين في الأرض .. هذا حجمك يا إنسان ..؟؟

بعض الأحيان هناك أمور من الأفضل أن لا تفهمها
أو دعنا نقول هناك أمور مستعصية على فهمك
ليس لأنك شخص غير قادر على الفهم
ولكن فهمك لهذه الأمور
ستجعلك شخص أسوء مما أنت عليه ..؟؟

حين ترى كل شيء يرتفع حولك
البشر .. المباني .. الأحداث
فلا تظنّ هذا خداع بصري يا سيدي
ربما بكل بساطة أنت الذي تسقط
ولكنك لا تدري بعد ..؟؟

مشكلتنا في أي علاقة كانت
أننا نقيمّ الأشياء بناء على بعدها وقربها مننا
لأننا نفترض أننا نقطة الأصل والاخرين نقطة الوصول ..؟؟

الألم ليس أن تسقط في حفرة صغيرة وتكسر قدمك
الألم هو أن تعيش في حفرة كبيرة بحجم حياتك
لأنك أجبنّ من أن تجرب أن تكسر قدمك …؟؟

النساء مظلمومة بتهمة سافرة إسمها الثرثرة
ولكن ألا تلاحظ أيضاً
أن حكامنا العرب يفعلون مثلهم ..؟؟

الحقيقة دوماً كانت وستكون عارية
من الأثواب والمكياج
لأجل هذا دوما نحجبّها بالأكاذيب
كي لا تصير عورة سافرة ..؟؟

كان لا بد أن يضيع الحب في طريقنا يا سيدتي
طالما أضعنا الوقت كله في
اختيار الحذاء المناسب للطريق …؟؟

لا يوجد أحقر ممن يأكلك لحماً ويرميك عظماً
سوى ذاك الذي لا يتعففّ حتى عن مصّمصّة العظام ..؟؟

بلال فوراني

اليمن والسعودية والأمة العربية ..؟؟


اليمن والسعودية والأمة العربية

صباح الأمة العربية ..؟؟


صباح الأمة العربية

صباح فلسطين ما زالت لليوم محتلة
صباح العراق قسموها الى ألف ملة وملة
صباح سورية صارت مقبرة للأحلام المؤجلة
صباح اليمن يقصفها كلاب اليهود كأنها مرجلة
صباحك يا أمة عربية صارت للعالم مهزلة
كل شرفها اليوم لا يسوّى عظمّة كلبّ في المزبلة

بلال فوراني

 

كفاك الله من حيث لا تدري ..؟؟


لا تحزن وأنت تدري

لا تحزنّ وأنت تدري
حين يخذلكِّ أقربّ الناس إليك
فقد كفاكَ الله من حيث لا تدريّ
وقاحة ” المنّ والأذى ” عليك ..؟؟

لا تحزنّ وأنت تدري
حين تجبرك الظروف على ابتلاع بصقتك
التي تريد قذفها على وجه أحدهم
ثم ترغمك على إختراع ابتسامة صفراء
فقد كفاكَ الله من حيث لا تدري
أن يتوضأ على حسابك مجاناً ..؟؟

لا تحزنّ وأنت تدري
حين تمدّ يدك الى بعضهم طلباً للمساعدة
ثم يردونك خائباً مكسورا تلبسّ ذلّ السؤال
فقد كفاكَ الله من حيث لا تدري
أن تتلوثّ يدكِ بسفالتهم وقذارتهم ..؟؟

لا تحزنّ وأنت تدري
حين تستقبلهم بقلبك الجميل الصادق
وهم يستقبلوك باحتفال كبير من الأقنعة المزيفة
فقد كفاكَ الله من حيث لا تدري
قبّح وجوههم وملامحهم اللئيمة ..؟؟

لا تحزنّ وأنت تدري
حين تتكأ على عجزك وضعفك وانهزامك بكل قوة
وهم ينظرون لك بكل شفقة باطنها السخرية منك وعليك
فقد كفاكَ الله من حيث لا تدري
أنّ تصير مثلهم مشاريع بشر فاشلة غير صالحة للحياة ..؟؟

\
/

على حافة الوجع

لاتحزنّ وأنت تدري كل هذه المسائل
بعض البشر معطوبة من الخارج والداخل
بعض البشر مشوّهة وهي تنافق و تجامل
بعضهم يدعيّ أنه القتيل رغم أنه هو القاتل
بعضهم يدعيّ الفهمّ وهو جاهل إبن جاهل
فلا تحزنّ فقد كفاك الله من حيث لا تدري
قبحّ وجوههم ومرض قلوبهم وعقلهم السافل

بلال فوراني

صباح صوتك العذبّ يا نبضّ القلبّ ..؟؟


صباح صوتك العذب يا نبض القلب

صباحكِ
عطر فاخر يفوح برائحة الورد
وإلا ما الذي يجعلني أدوخ كل مرة
حين أسرق قبلتي من الشفة والخدّ

صباحكِ
قصة لا تخضّع لقوانين الأرض
وإلا مالذي يجعل قلبي يهاجر إليكِ
متجاوزاً كلّ خطوط الطول والعرضّ

صباحك
فنجان قهوة يبعثّ على الدهشّة
وإلا مالذي يجعلّ انتظارك مثل الزلزال
يقلبّ كياني ووجداني ويتركني في حالة رعشّة

صباحك
سحر فاق سحر الإنس والجان
وإلا لماذا كلما انتهيت من شرب قهوتي
وجدت إسمك الجميل محفور في قعّر الفنجان

\
/

على حافة الصباح

صباح الحبّ يا أغلّى من الذهبّ والعقيقا
صباح العشق يا من رتبتّ عمري فصار أنيقا
صباح الشوق لصوتكِ الذي صرت فيه غريقا
صوت لو سمعه بتهوفنّ لكان نسيّ سلم الموسيقا

بلال فوراني

مساء أنثى أغلى من الياقوت ..؟؟


 

مساء أنثى أغلى من الياقوت

مساء الخير على امرأة
أقامرّ بها كلّ ليلة
كي أخسّر معها رهاني
أخبئُها في صدري
كي لا أورثّها لأحد ثاني
أُداري بها ضعفي وخوفي
وأنتحلّ بها اسمي وعنواني
أعيشُ فصولها وأمارس فيها
طقوس جنوني وهذياني
معجزة في زمن الشعوذة والسحر
و تسخير الإنسّ والجانِّ

مساء الخير على امرأة
هي مرآتي الصادقة
في زمنّ المرايا
الاصطناعية المزوّرة
هي جوع السطور
و عطشّ الأوراق للحبرِ
في المحبرّة
هي رواية ألف ليلة وليلة
وتنهيدة آخر الليل
وجموح الكلمات المشفرّة
هي التحليق الشاهق
في جبران وأجنحته المتكسّرة
هي الأنثى التي أخترعتها
وكسرتُ من بعدها الجرّة ..؟؟

\
/

على حافة المساء

مساء الخير يا أنثى
أحلّى من العنبّ والتوت
يا أغلّى من كنز علي بابا
في مغارة كلها جواهر وياقوت
يا أنثى تعرف أني ثرثار جداً
لا يتقنّ إلا على شفتيها السكوت

بلال فوراني

صباحك يا وطني ..؟؟


صباحك يا وطني

صباح القهوة وشفاهك والسجائر ..؟؟


صباح وجهك وشفاهك والسجائر

صباح وجهك وشفاهك والسجائر

صباح الخير
صباح أصابعك وهي تعدّ فنجان القهوة
صباح الماء يغلي شوقا وعشقا في الركوة
صباح رائحتها التي تفوح عن بعد ألف خطوة

صباح الخير
صباح امرأة وجهها أحلى من السكر والعسل
وجهها خريطة لكل ضائع وتائه يعيش بلا أمل
وجهها لا يستحق في الصباح إلا جيش من القبلّ

صباح الخير
صباح الشوق لك أيتها الساحرة الفاتنة المذهلة
صباح امرأة استفتح بها صباحي دوماً كأنها البسملة
هي تقرأ أوراد الصباح وأنا أطبع على شفاهها ألف قبلة

\
/

على حافة الصباح

صباح وجهك المشرق والعاصف والماطر
صباح ضحكتك التي تجبّر القلب والخاطر
صباح صوتك وهمسّك المجنون والساحر
لا أجملّ ولا أروعّ من قبلة في الصباح
معجونة برائحة القهوة والسجائر ..؟؟

بلال فوراني

حين يموت الوطن .. اقرأوا عليه سورة العفنّ ..؟؟


 

حين يموت الوطن اقرأوا عليه سورة العفن

حين يموت الوطن اقرأوا عليه سورة العفن

ماذا حدث لك يا وطن 
لقد اهترأت كثيراً لست كما كنت أعرفك سابقاً ,طال الشيب في حدودك فصارت مرتع لكلّ المهربين ,وبانتّ التجاعيد على تضاريسك فصارت الكهوف ملاذّ للمجرمين , وصوتك صار باهتاً جداً فلم يعد يغّري الماروّن بقربكَ للاستماع إليه , وقد ظهرت الشقوق على خدّك وفضحّتك العنصّرية والطائفّية والعصبيّة والهمجّية , واحدودبّ ظهرك وتقوسّ قلبكّ وصرتَ تتكئ على الطين وعلى الشجر
وعلى جثث أبنائك المرمية في الشوارع ..؟؟

ماذا حدث لك يا وطن
كيف تكالب عليك الهمجّ وصاروا ينهشوا تاريخك المزروع في ذاكرة الكتب المدرسية , كيف صرتَ مجرد تذكرة سفر ننسى فيها اسمك عند خروجنا من حدودك الى غير رجعة ولا عودة ,كيف كنت يوماً معبداً نصلي فيه وصرت مسرحاً لكل مهرج يلطخ أفكارنا بحركاته البهلوانية السخيفة , كيف قزمّوك وحشروك في علبة سردين إسمها الحرية وباعوك في السوق السوداء بسعر أرخص من أجرة عاهرة في ليلة حمراء …؟؟

ماذا حدث لك يا وطن
متى صار حبك جريمة وعشقك رذيلة والموت لأجلك أكبر خطيئة
متى صار النعيق فيك أغنية صباحية نستقبلها كل يوم بدل صوت فيروز
متى صار رغيف الخبز فيك أرخصّ من الكرامة العربية المعجونة بقمح الخيانة
متى صارت شربة الماء فيك معبأة في قوارير معدنية ومنكهة برائحة الغدر والطعن في الظهر
متى صارت الوطنية فيك سجادة نصلي عليها الفرض الاول ونقضي ما فاتنا من شرف لم نعرفه يوماً ؟؟

\
/

على حافة الوطن

حين يموت الوطن
لا تبكوا عليه وتلعنوا الزمن
لا تنافقوا وترثوه بقصائد كلها شجنّ
لا تلفوه بشعارات الكذب وتجعلوها كفن
حين يموت الوطن
تصير الأرض كلها رخيصة ولو كانت جنة عدنّ

بلال فوراني

ليلة الاسراء والمعراج يا بقر يا نعاج ..؟؟


كل عام وأنتم بشر

كل عام وأنتم بشر
يا عربّ مات فيهم الشرف واحتضرّ
يا عربّ صرخ فيهم الوطن حتى كفرّ
يا عرب ما زالت رؤوسهم تحت الحُفر
يا عرب صارت الخيانة عندهم وجهة نظرّ

كل عام وأنتم بشر
يا أمة يخجلّ منها البصر
يا أمة صار العقل فيها ذنبّ لا يُغتفر
يا أمة تحلم بجنة عرضها السموات والأرض
ومسجدها الأقصى ومسّرى رسولها في خطر

كل عام و أنتم بشر
يا قلوباً أقسّى من الصخر والحجرّ
يا عقولاً أسمنّ من عقول البغال والبقرّ
يا أمة لو عاد رسولك اليوم ورآكِ
لكان قلبه الكريم توجعّ وتألمّ وانفطرّ

\
/

على حافة الاسراء والمعراج

كل عام وأنتم بشرّ
يا أمة تحتفل بليلة الاسراء والمعراج
يا أمة كل تفكيرها اعوجاج في اعوجاج
تركتم مسرى رسولكم محتلّ يا بقر يا نعاج
ثم ذهبتم للجهاد في كل مكان أفواج أفواج ..؟؟
بلال فوراني

يا جـــلالـــة الــمــلـــك الحـــمـــار …؟؟


يا جلالة الملك الحمار

يا جلالة الملك الحمار

من هذا الحمار
ملك مصنوع من الغبار
يظنّ الشمس تشرق لأجله
ولولاه ما طلعَ النهار
ينتفّ شعر إبّطه
ينتفّ شعر أنفه
ينتفّ حتى شعبه
ولا يشعر بالخزيّ أو بالعار
يسرق الثروات
ويأكل الخيرات
ويضاجع الأمهات
ولا يعرف عدد أطفاله الصغار
كيف لا يصيبنا الإنبهار
كيف لا يصيبنا الدوار
إذا صار رباً
يُنزّل بأمره الأمطار
وصار رباً
يقرر من هم المؤمنين
ومن هم الكفار
وصار رباً
يُدخل من شاء جنته
ويدخل من شاء النار

فيا جلالة الملك الحمار
يا صاحب الأمر والقرار
يا من يعيش على النفط
في القصور خلف الأسوار
يظنّ نفسه عنترة زمانه
كأنه شمس تدور حوله الأقمار
يفتعلّ حرباً
ويقتلّ شعباً
ويؤجّر كلباً
كي يبررّ له هذه الاستعمار
ضميره مأجور
وعقله مخمور
وأبوه مسعور
وعائلته كلها من سلالة الفجّار

أخبرنا يا جلالة الملك الحمار
أخبرنا كيف احتكرّت الإذاعات
وكيف صادرت كلّ الشاشات
وكيف علمتّهم في نشرات الاخبار
أن يكذبوا علينا
ويضحكوا علينا
فتصير الهزيمة انتصار
ويصير الهدمّ والتدمير إعمار
ويصير الأمن ذريعة للقتل والدمار
وتصير ملكاً مع أنك في الأصلّ حمار

يا جلالة الملك الحمار
يا من تجري من تحته الأنهار
ويعيش على حسّه البغال والأبقار
كأنه هارون الرشيد أو ربما شهريار
ليس الذنبّ ذنبك
أنك ملك حمار
فكلّ الذنبّ علينا
وكلّ الحقّ علينا

فنحن شعوب
مليئة بالعُقدّ
نكره الرذيلة
ونعشق شهوة الجسدّ
وفي انفصام الشخصية
لا يجارينا أحدّ

نحن شعوب
عربية قذّرة
عقولنا محصورة
في شرعية العوّرة
وتاريخنا كله
بطولات كاذبة ومزوّرة

نحن شعوب
منهارة محطمّة
صراخنا عريض
لكن الشفاه مُكممّة
والكذب فينا
يستحيّ منه
حتى مسيلمّة

نحن شعوب
تعيش حالة ازدهار
تستحقّ على غبائها
جائزة نوبل أو أوسكار
تاجرنا باسّم الربّ
وجعلناه مجرم حربّ
فصرنا حميراً نحمل الأسفار

يا جلالة الملك الحمار
أخبرك باختصار
ليس الذنبّ ذنبك
بل الذنبّ ذنبنا
والحقّ علينا
فنحن أصلاً
يا جلالة الملك الحمار
شعوب تعشق الاستحمّار

\
/

على حافة العرب

في بلادنا يغتالوا يوسف
ويتهموا الذئبّ بدم القميص
في بلادنا كل شيء عالي وغالي
إلا المواطن فيه واطي ورخيص
في بلادنا مسموح لك أن تموت
ولكن دفنك يحتاج إلى ترخيص

بلال فوراني

على صفحتي في الفيس بوك


arabtimes عرب تايمز
http://arabtime.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=38372

الحوار المتمدن

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=468090

دام برس

http://www.dampress.net/?page=show_det&category_id=21&id=59336

وزارة الاعلام العربي …؟؟


وزارة الاعلام وزارة الاغنام

مساء امرأة تشهق بالشوق ..؟؟


مساء امرأة

مساء الحرف العابث فوق الورق
مساء ينزف عطشا مثل قطرات العرق
مساء صوتك الجامح كلما اشتعل بالشوق إحترق

مساء شفاهك التي تقطر غواية
في الشفة السفلى قصة وفي الاخرى رواية
كلما وصلت في قبلاتي للنهاية عدت من البداية

مساء الجوع لامرأة طيبة شهية
تتخبطّ على جسدي مثل الهزّة الأرضية
وتحتلّ كل صراخي وأنيني وشهقاتي الهمجية

مساء توحشي وتطرفي وتمردي الفظيع
مساء أظافري التي تحفر في ظهرها أجمل توقيع
مساء الوشم الذي أزرعه بشفاهي على صدرها كي لا يضيع

مساء امرأة ترديني آخر الليل قتيلا
لا عندها رصاصة رحمة ولا تعرف للسلام سبيلا
مجرمة … تتركني حملاً وديعاً بعدما كنت حصاناً عربياً أصيلا

\
/

على حافة المساء

مساء الحب يا أشهى النساء
مساء الجموح والجنون آخر المساء
مساء تصير فيه الشفاه ملحمة ارتواء
مساء امرأة كلما خلعت عن جسدها الرداء
كتبت عليه قصيدتي وتركت لها متعة الإمضاء

بلال فوراني

لا تسأليني كيف أنت …؟؟


لا تسألين كيف أنت

لا تسأليني كيف أنت
ما زلت على عهدي أنكمشّ مثل طفل صغير أمامك
وأقبلّ أصابعك التي ترسم خرائط عمري بكل مهارة
وأغفو عند ضفيرتك وأتدلى كطفل يختبئ في حضن أمه
ما زلت كما أنا يا سيدتي
أذوب قطعة وراء قطعة وراء قطعة
كي لا يبقى مني في النهاية …. سوى أنتِ ..؟؟

لا تسأليني كيف أنت
ما زلتً أركب صهوة أحلامي كي أصل لك
وأظنّ نفسي الفارس الهارب من الحكايات الجميلة
كي يزرع تلك القبلة المنتظرة على شفاهكِ المخملية
فتصحو عيونك الناعسة من سباتها الطويل
وأسقط أنا صريعاً في غيبوبة عشقكِ المجنون

لا تسأليني كيف أنت
الأوقات تشبه بعضها وعقرب الساعة يلدغني بالانتظار
والورود ما زالتّ على حالها .. جافة من دون عطركِ
وصندوق بريدي يئنّ من الفراغ الذي يتسكعّ فيه
وقلبي سلةّ غياب لا يحملّ سوى باقات الاشواق
وأنا الساقط سهواً من أبجدية حبكِ
صارت روحي معلقة بكلمة من شفاهكِ …؟؟

\
/

على حافة الوجع

لا تسأليني كيف أنت
لا تسأليني كيف أصبحتّ
صار غيابك وحشّ يفترسني في كل وقتّ
صار مشرداً في الشوارع فوق الاسفلتّ
وقلبي كعبة أحزان
تطوف حوله الأوجاع ولكن بصمتّ ..؟؟

بلال فوراني

 

ماي بلوغر
http://bilalfourani.blogspot.de/2015/04/blog-post_27.html

 

حين يكفرّ الوطن ..؟؟


الوطن