عذراً .. القلب الذي تتًصلي بهِ خارج نطاق التجارة..؟؟؟


 

%d8%b9%d8%b0%d8%b1%d8%a7%d9%8b-%d8%a7%d9%84%d9%82%d9%84%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%8a-%d8%aa%d8%aa%d9%8b%d8%b5%d9%84%d9%8a-%d8%a8%d9%87%d9%90-%d8%ae%d8%a7%d8%b1%d8%ac-%d9%86%d8%b7%d8%a7%d9%82
عذراً
حبك يا سيدتي لم يكن وظيفة
أقدّم فيه طلب زيادة راتبّ أو ترقيّة
عنّدما أحببّتك
لم أكن أريدك كجائزة ترضيّة
لمّ أقدّم أوراق اعتمادّي
ولا شهادة .. ولا حتى كرتَ توصيّة ..؟؟

عذراً
عندّما أحببّتك
كنت أعرف أني أبدأ معك تاريخ جديد
أُحرق فيه كل تواريخي القديمة
وأمسّح عن جبيني غبار الهزيمة
لأنك امرأة عصيّة
لم يكن في حسباني أبداً
أن حبّك جمعيّة
من يدفع أكثر
تصير له الأولوية والأسبقية ..؟؟
الطلبُ فيه بالأولويّة ..؟؟

عذراً
ظننتُ أني في مدنكِ سأصير رحّالة
ظننتُ أني واحد
ولست مجرد رقم بين أرقامك الحثالة
وأكتشفتُ أنَّ حُبك إستّحالة
وصار عليّ تقديم أوراق الاستقالة
المضحكّ أنه ليس لدي ما أقدّمهُ
فأنا عندّما أحببتك
ما جعلتكِ توقّعين على أوراق كفالة …؟؟

عذراً
فعندّما أحببتك
جعلتنّي أبدّل كل شيء في حياتي
عقلي وفكري .. وجلدي حتى الأظافر
جعلتني أؤمن أن الحب موجود
رغم أني قلبي كان فيه أكبر كافر
جعلتني أظنّ أني سأصير في حبك أكبر شاعر
فصرت اليوم رجل بلا أحاسيس بلا مشاعر
ولا أعلم للآن إن كنت معك رابح أم خاسر
إلا أني أعلم علم اليقين أني أصبحت معك مقامر
فكفاك سخّفاً يا تاجرة ما كنت يوما في حبكِ تاجر
كفاك كذباً يا كاذبة ما كنت معها سوى قلب طاهر
الحبّ كان عندي رحلةٌ في العمر
وعندكِ ما تعدّى زيارة المقابر ..؟؟

\
/

على حافة الوجع

كفاني فخراً ..
أني في يومٍ ما .. كتبتكِ في قصيدة
وكفاكِ ذلاً..
أني تركتكِ لقوافل الذكور مجرد طريدة …؟؟

بلال فوراني

Advertisements

شاركني برأيك.. ودعني أتنفس حرفك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s