القاتل يُقتل والسارق يُفضَح … ولو بعد حين ..؟؟


القاتل يقتل والسارق يفضح ولو بعد حين

 

العالم الافتراضي أصبح ساحة خصبة بالسرقات الادبية والسطوّ المسلحّ على الكتابات والاشعار
ومن يمارسون هذا الفعل ما هم سوى مرضى نفسيين يعبرون عن عجزهم الأخلاقي وفقرهم الأدبي
تماما مثل الذي يملك يد خفيفة في نشل الناس في محطات الباص وفي الزحام وفي الشوارع
يمدّ يده لجيوبهم ويتحسس معاطفهم ثم يسرقهم بكل خفة ومهارة دون أن يشعر به أحد من الناس

ولكن السارق على رغم وضاعته وحقارته فهناك صدقوني من أكثر منه خسّة ووضاعة وحقارة
ذلك الذي يسرق من جيبك ثم يرمي ما سرقه في وجهك ويصرخ .. حرامي حرامي يا ناس
قمة الحقارة ذاك الذي يسرق ما يسرقه ثم يصدق يوما انه ملك له لأنه صدق كذبته
ثم يتهم صاحب الحق وصاحب الملك وصاحب الحرف بانه هو السارق ….؟؟

الى عشاق حرفي واصدقائي … والى الضيوف الجدد الذي يقرأوني لأول مرة
كنت قد أخبرتكم يوما أني أحترم كل من يشارك منشوري على صفحته
لأنه بفعله هذا يساعدني على منع كل حقير أن تسول نفسه من سرقتي
وتعلمون أني أقوم مرارا وتكرار بنشر قديم كتاباتي على صفحتي
كي يقرأه الضيوف الجدد القادمون لهذا العالم الافتراضي

اجمل ما حدث لي يوما .. أحد الاصدقاء القدامى ارسل لي رسالة
وقال لي أرجوك يا بلال قلّ أن هذا المنشور هو منشورك
لأني أعرف طريقة كتاباتك أعرف احساسك أعرف بصمتك
فأخبرته فعلا أنها من كتاباتي وارسلت له أقدم تاريخ للنشر
حينها أرسل لي رسالة شعرت بها صدقا بأنها شهادة صدق وفخر
قال لي : أحدهم نشر قصيدة لك وقلت له بدون أن أعرف والله يا بلال
هذه لبلال فوراني ايها السارق … أنا أعرف كيف يكتب بلال فوراني
وتمنيت فعلا أن لا أكون مخطئا ولكن حين ارسلت لي المنشور القديم
أثبتُ للجميع أنه حرامي قذر لا يسوى فردة حذاء في سوق الأدب
شعرت بنشوة تفوق نشوة الرجل لأن احساسي بك لم يكن يوما كاذباً ..؟؟

أسوأ ما ما يحدث لي يا سادتي الكرام حين يرسل لي صديق ما رسالة
يقول لي أن هذا الفلان يقول أنك تسرق كلامه وأن لديه الدليل على هذا
المضحك في الموضوع أني نشرت قصيدة منذ اربع سنوات على مدونتي
ثم قام هذا السارق التافه بسرقتها منذ سنتين , ومنذ شهر أعدت نشر قصيدتي
فنشر على صفحته التافهة .. انظروا بلال فوراني يسرق كلامي وشعري
ألم أقل لكم هناك أكثر من السارق خسّة ووضاعة ذلك الذي يصدق كذبته ؟؟

ما جعلني أشعر بالألم هم هؤلاء الاصدقاء الذين يرسلون لي ما أرسله هذا التافه
لم يزعجني أنه سارق أو أنه مريض نفسي يعاني من عقدة التوحد في حياته الطبيعية
ما أزعجني أن هذا الصديق قدّ شك للحظة بأني قد أكون سارق حرف للأسف
تمنيت منه أن يفعل كما فعل ذاك الصديق الجميل أن يبصق في وجه هذا السارق
ويقول له أنا أعرف الكاتب بلال فوراني وأنت مجرد سارق حقير لا تسوى قشرة بصلة

أصدقائي وعشاق حرفي والى متابعي حرفي الجدد
أنا لست أعمى يا سادة أرى ما تروون وأسمع ما تسمعون
وأرى من يسرق حرفي وينسبه لنفسه بدون أن يذكر اسمي
هل أخبركم ما أعرف ولا تعرفونه ولن أذكر الأسماء
فأنا لا أتشرف بأسمائهم أن تقفز فوق كتفي وعلى صفحتي
هناك عراقي تافه مريض أنشأ مدونة كاملة من كلماتي ويقول أنه كاتبها
هناك مصري تافه مريض لديه صفحة مشهورة وما زال يسرق كلامي
هناك سعودي قذر يشرب بول البعير ثم يقول أني أنا أسرق كلامه الذي سرقه مني
هناك أردني سخيف يسرق كلماتي ويعدل الصور ويقول أنها من كتاباته وأعماله
وهناك أناس حتى اليوم يصدقون أن قصيدة ( الى الامة العربية بعد الطز الف تحية )
هي للشاعر الفاجومي احمد فؤاد نجم وليست لي بكل أسف ..؟؟

هل أزيدكم أكثر يا سادة … هل تريدون أن تعرفوا كم حقير يسرقني
لا بأس حين أكتب أي شيء ابحثوا عنه في النت وانظروا كم شخص
ادعى أنه من كتاباته ومن الهام شيطانه المريض ومن مشاعره المزيفة
وابحثوا عن أقدم تاريخ لنشر هذه الكلمات وستجدون اسمي موجود عليها

هل عرفتم لما أعيد دوما نشر كتاباتي القديمة
كي لا يأتيني تافه أو تافهة ويقول لي هذه الكلمات لفلان
وهو لا يعرف أن هذا الفلان ابن عاهرة وسارق لا يعرف الله

تحيتي لكل من يعرفني
وتحيتي لمن لا يعرفني ثم عرفني
وتحيتي لمن لا يعرفني ولا يريد ان يعرفني

تحيتي لكل سارق حرف ومن يسطو على أعمالي
فهو لا يعرف أن القاتل يقتل والسارق يفضح ولو بعد حين
وأن معجبيك اليوم سيكتشفوا حقيقتك القذرة وسيعودون الى الاصل
صفحتي لم تكن تحوي أكثر من ثلاثة آلاف معجب
واليوم بفضلكم أيها التافهون السارقون صارت هكذا
لأنكم تعيشون نشوة الاعجاب للحظة فقط
حين تسرقون كلامي.. وتشبعون مرضكم بالأهمية
في الوقت الذي أعيشه بكل لحظة من لحظاتي أيها المساكين..؟؟

\
/

على حافة السرقة

سأظلّ يا عشاق حرفي أكتب الكثير
أبجدية مجنونة وصراخ ملؤه الهدير
طالما هناك معجبّ واحد في صفحتي
كلما أتاهُ تافه حقير يدّعي أني السارق
بصقَ على وجههِ من دون أدنى تفكير

#بلال_فوراني

Advertisements

3 responses to “القاتل يُقتل والسارق يُفضَح … ولو بعد حين ..؟؟

شاركني برأيك.. ودعني أتنفس حرفك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s