إذا كنت نصف شيء .. فأنت أيضاً نصف لا شيء …؟؟


 

أنصاف

لم أحب الأنصاف ولست مع أي أحد يؤمن بنظرية الأنصاف
أنصاف الحلول وأنصاف العشّق وأنصاف الموت وأنصاف الحلم
لا أحبّ أن يشطرني أي شيء … في أي شيء … الى نصفي شيء
متطّرف أنا في تفكّيري …لا يروق الآخرين ولا يروق قلبي أيضاً …؟؟

ولكنّي أؤمنّ ..جدا حدّ الكفّر
بمقولة شكسبير : أكون أو لا أكون
إما الأبيض.. أو الأسود
إما السقوط..أو الصعود
إما الموت .. أو الحياة
إما الحبّ .. أو لا الحبّ
إما النهوض .. أو الخراب
إما الجنّة .. أو النار
ألا ترون حتى الله في ملكوته رغم اختلاف دياناته
لم يترك منطقة وسطى منزوعة الألغام مفروشة بالخيام
يسكنها نصف قادم من النار ونصف قادم من الجنة …؟؟

أنا لا أؤمنّ بأن أكون نصف ما أريد أو نصف ما أحلم
ولا أؤمن بأني ممن يرضون حسنات الأيام وصدقاتها
ولست متسولا على عتبات الحياة كي أرضى بأي شيء
وأقبل بأي شيء كي أتمتم على لساني كلمة ” الحمد لله ”
طبعا يا سادة كي لا تكفروني أرجوكم
فأنا رغم غضبي ..أقول دوماً الحمد الله على كل شيء ..؟؟
ولكن لاحظوا أيها السادة المخدّرون بهذه الكلمة الرائعة
الحمدّ لله … جاء لكل شيء …وليس لنصف الشيء … ؟؟

أنا لا أؤمن أن أرضى بأي شيء حتى لو لم أملك شيء
لا أرضى أن أعيش سيناريو متخلف من حياة مكررة
ولا أن أهب نفسي الى لقمة تافهة على شفاه الآخرين
ولا أن أتجرع قارورة ماء شرب كلب منها قبل دقائق
ولا أن أبكي على ماضي لم يكنّ لي ذنب فيه يوماً
سوى أني للأسف في لحظة ( نصفّ عقل )
أحببت الشخص الخطأ في الوقت الخطأ في المكان الخطأ ؟؟

أنا لا أؤمن بنصف وجبة ولا بنصف جوع أو شبع
أنا لا أؤمن بنصف وجع مؤلم أو بنصف فرحة سعيدة
أنا لا أؤمن بنصف حلم ورديّ أو بنصف واقع مرير
أنا لا أؤمن بنصف كذبة بيضاء أو بنصف حقيقة سوداء
أنا لا أؤمن بنصف عشق مجنون أو حتى بنصف حقد لئيم
أنا لا أؤمن بنصف امرأة طاهرة أو بنصف امرأة عاهرة
أنا لا أؤمن بنصف ذكر فيه رجولة أو بنصف رجل فيه ذكورة

الأنصاف للجبناء فقط
لا يوجد نصف نجاح ولا نصف فشل
لا يوجد نصف انتصار أو نصف هزيمة
لا يوجد نصف حياة جميلة أو نصف موت قبيح
لا يوجد نصف دواء للوجع ولا نصف وجع للدواء
تحياتي لجبران خليل جبران …
وعفوا منك أحلام مستغانمي …
الأنصاف للجبناء فقط
الأنصاف لمن يرضى أن يخدّر نفسه بكلمة
هذا ما كتبه الله لنا وليس بيدنا حيلة …؟؟
الأنصاف للجبناء فقط
الأنصاف لمن تضحك عليهم أحلام مستغانمي
بكلام ذكيّ محبوك لاوجود له إلا في عقلها الفرنسيّ
الأنصاف لمن رضي أن يكون نصف إنسان
بنصف مشاعر ونصف أحاسيس ونصف أحزان
نصف ضعف ونصف قوة ونصف نسيان ونصف ذاكرة
الأنصاف للجبناء فقط
الأنصاف للمهزومين فقط
الأنصاف لمنّ يكره اليدّ التي تصفعه ثم يقبّل اليدّ التي صفعته ..؟؟

\
/

على حافة الأنصاف

إذا رضيت أن تكون نصف شيء
فأنت في الحقيقة ..
نصف شيء … وأيضاً نصف لا شيء
أنت لم ترضى أن تكون يوماً شيء
ولم تجربّ للأسف أن تكون حتى أي شيء ..؟؟

#بلال_فوراني

Advertisements

شاركني برأيك.. ودعني أتنفس حرفك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s