كم عمرك .. عمري آلاف من لحظات الضجر ..؟؟


كم عمرك

لم يتغير شيء في عمرك يا مسكين
بل زاد وجعك وزاد فوقه شوق كله حنين
وصرت وحيدا لا تعرف قريباً ولا بعيدا
وصار صوتك حبال صوتية يرقص عليها الوجع و الأنين

صار عمرك ثلاثون سنة وبضع خيبات
وما زلتَ كما أنت قطار لا يغادر المحطات
ضحكةُ طفل ارتسمّت كُرهاً على وجههِ الباهت
فضحكتّ عليه الأيام وأهدته في ظهره قافلة طعنات ..؟؟

زادَ رصيدكَ يا هذا في الأحلام المؤجّلة
ورماكَ الزمن الحقير وراء ظهرهِ بكلّ عجّلة
لا تحزنّ لأنّ كلّ أيامك صارت غصّات
هذا قدرّ من كانت حياته أصلاً … سفرجّلة …؟؟

\
/

على حافة الوجع

حينَ أموتُ أكتبوا على شاهدّة قبري
هنا يرقدّ رجلّ حاولَ أن يكتبّ دونَ أنّ يكذبّ
ثم ذيّلوها بخط صغير ..
ولكن للأسف … لمّ يكفيهِ شرفُ المحاولة ..؟؟

بلال فوراني

Advertisements

شاركني برأيك.. ودعني أتنفس حرفك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s